منظمات تابعة للاشتراكي الديمقراطي

"لا لتجديد معاهدة التسلح مع السعودية"

ترى عدد من المنظمات التابعة للاشتراكي الديمقراطي ضرورة وقف المعاهدة التسلحية الموقعة بين السويد والسعودية، عند انتهائها عام 2015.

يأتي هذا بعد تصريحات اوربان الين، الناطق بالشؤون الخارجية في الحزب، خلال المقابلة التي اجراها مع الاذاعة السويدية نهار السبت، حيث لم يعد بوقف المعاهدة مع السعودية في حال فوز حزبه بالانتخابات عام 2014. 

هذا الامر جعل الناطق باسم منظمة شبيبة الاشتراكي الديمقراطي غابريل فيكستروم يطالب بموقف اكثر وضوحا، حيث يرى بان السعودية ليست بلدا ديمقراطيا وبالتالي لا يجب على السويد التفاوض معها بعد العام 2015.

وبالاضافة الى شبيبة الاشتراكي الديمقراطي، فقد عبرت منظمة نساء الاشتراكي الديمقراطي، وكذلك المنظمة الطلابية بالاضافة الى منظمات اخرى تابعة للحزب، عبرت جميعها عن رغبتها بعدم توقيع معاهدات مع الدكتاتوريات.