علامة السيارات الرفيقة بالبيئة

قرار الحكومة بخصوص البرنامج البيئي مازال غامضا

أصبحت الحكومة حاليا ملزمة بإتخاذ قرار نهائي بخصوص المرحلة المقبلة المتعلقة بالطريقة التي ستتبعها للتخلص من السيارات القديمة والإنتقال نهائيا إلى السيارات الرفيقة بالبيئة والتي لا تستعمل الوقود الأحفوري fossila bränslen وذلك وفقا لوزيرة الطاقة آنا كارين هات، ووزيرة البيئة لينا إيك من خلال مقال لهما نشرته صحيفة داغينس نيهيتير اليوم.

هذا وأتسمت المرحلة الأولى بتحقيق نجاحات في هذا المجال. لهذا تسعى الوزيرتين إلى تسريع وتيرة البحث على المدى الطويل، لتطوير وتحسين ظروف سير وسائل المواصلات من أجل الحفاظ على البيئة، وذلك بإستغلال أنواع الوقود التي تعتمدعلى الطاقة المتجددة، بالإضافة إلى تشديد الشروط على السيارات لتكون صديقة للبيئة.

يذكر أن برنامج إستعمال سيارات بيئية سيستمر إلى حدود سنة 2013 فقط، وهو الأمر يسبب قلقا للوزيرتين، حيث لم تتضح   إمكانيات أخرى لمواصلة المشوار في هذا المجال، خصوصا أن البرنامج يسعى إلى التخلص من السيارات التي تعتمد على الوقود الأحفوري بحلول عام 2030.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".