دائرة الهجرة Foto: Klara Klintbo Skilje/SR.
مصلحة الهجرة

تفريق عائلة بتسفير افرادها الى بلدان مختلفة

قررت مصلحة الهجرة، إبعاد عائلة تتكون من اربعة أشخاص، وتسفيرهم الى بلدان مختلفة، وهذا بالرغم من ان تقريراً للطب النفسي أكد على ان الام تعاني من اضطرابات نفسية. القرار يدعو الى تسفير الاب "جيورجي" الى روسيا أو أذربيجان ، اما الام "لطيفة" والطفلان  سيتم تسفيرهم الى اوزبكستان، وهي مسقط رأس الام. هذا رغم التحقيق الاخير الذي اجراه مكتب الخدمات الاجتماعية والذي توصل فيه الى ان الام قد تقدم على قتل طفليها، وكانت قد منعت من التواجد معهما في مكان واحد بمفردهم.

الطبيبة النفسية "كريستينا بيركلينغ" كانت قد تابعت قضية العائلة ، وعن قرار التسفير قالت"انه شيء لا يصدق، هذا عمل غير انساني ويفتقد للتعاطف والتفهم لاحتياجات الطفال. فالأطفال في مثل هذه الحالة بحاجة لرعاية اكثر وهذا ما يوفر لهم هنا في السويد. حالة الاطفال النفسية لا تسمح لهم بالانفصال عن والدهما ولا الخروج من السويد" .

كانت العائلة قد حصلت على رفض لطلب اللجوء منذ عام، من ثم قامت العائلة باستئناف الحكم لمحكمة دائرة الهجرة، مقدمةً وثائق وتقارير طبية تظهر تعرض الاطفال للخطر في حال تسفيرهما مع أم مريضة نفسياَ، لكن الاستئناف قوبل بالرفض. أما الان فقررت العائلة ان لا تستسلم وتذهب بالقضية الى المحكمة الاوروبية.

ويقول والد الطفلين المولودين في السويد وعمرهما ثلاث و خمس سنوات، انه من الصعب البوح بما يشعر به تجاه القرار الذي سيفرقه عن اقرب واحب الناس على قلبه. وان اي انسان يتعرض لما تعرض هو له سينتابه ذات الشعور.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".