الحصص الدراسية أكثر هدوء عقب الأنشطة الرياضية

تؤثر الأنشطة البدنية ايجابا على التحصيل الدراسي  لطلاب المدارس الثانوية وفقا لدراسة طويلة الأمد لما يسمى بمشروع البونكفلو حيث  يشارك الطلاب في الأنشطة الرياضية بشكل يومي. " النشاط البدني اليومي يؤدي الى تحصيل دراسي أفضل "تقول أنييرد إريكسون الباحثة في جامعة مالمو.

الباحثة راقبت أكثر من 200 طفل من الصف الدراسي الأول وحتى التاسع . وقارنت أولئك الطلاب الذين يتبعون جدول يومي لممارسة الأنشطة البدنية مع أولئك الذين يمارسون حصص الأنشطة الرياضية المدرسية المعتادة وهي مرتين في الأسبوع.

وقد تبين أن 96% من الطلاب الذين مارسوا الرياضة بشكل يومي تفوقوا في الثانوية مقارنه ب 89% من أولئك الذين مارسوا الحصص الرياضية الإعتيادية. 

فعلى وجه الخصوص كان الذكور أكبر المستفيدين من الأنشطة الرياضية اليومية وحصلوا على علامات مرتفعة في مواد : اللغة السويدية والإنجليزية والرياضيات مقارنة بزملائهم ممن مارسوا الأنشطة الرياضية المدرسية مرتين في الاسبوع. فقد تقدم 69% منهم في المواد الدراسية مقارنة بتلاميذ المجوعة الأخرى التي جاءت نسبة تقدمهم 83%.

 راسموس أنديرسون وألين ليندر يدرسان في الصف التاسع في مدرسة سندسبرو في منطقة بنكيفلوستراند ، يمارسان الرياضة يوميا خلال وقت المدرسة.

يقول راسموس انديرشون" بعد ممارسة الرياضة يصبح المرء أكثر هدوء في الدرس"

اما أليين ليندر فتقول " أستطيع ان أركز افضل ولوقت أطول"

مشروع البونكفلو الذي بدأ في العام 1999هو ثمرة تعاون فريد بين كل من المدارس الإبتدائية والكليات والمستشفيات الجامعية، وحتى الآن نتج عن المشروع خمس رسائل دكتوراه . فأولئك الذين يمارسون الحصص الرياضية بشكل يومي يحسنون مستواهم الدراسي بالإضافة إلى تحسين بنيتهم الجسدية.

ووفقا لإريكسون فإن مشروع البونكفلو مهم وبشكل خاص بالنسبة للأطفال الغير مهتمين بالرياضة. وتضيف بالقول "في المدرسة يمكنننا الوصول لجميع الأطفال، وهي المكان الذي يتواجد فيه كل الأطفال"

عندما قام الباحثون بقياس المهارات الحركية للطلاب أو التوازن والتعاون، فان 93% من الطلاب الذين يمارسون الأنشطة الرياضية بشكل يومي حصلوا على علامات أعلى في مستوى المهارات الحركية بينما جاءت النسبة 53% بالنسبة للطلاب المقيدين بممارسة الرياضة مرتين في الأسبوع  

نتائج الدراسة طويلة الأمد كانت هامة جدا ، وقد آن الاأان للتفكير مره أخرى وفقا للباحثة إريكسون التي تضيف بالقول:

"فمن أجل رفع مستوى التحصيل الأكاديمي للطلاب فمن الواجب الإهتمام بتربيتهم البدنية " 

 شيار لايبي يدرس في الصف التاسع أشار إلى أن الأنشطة الرياضية اليومية جعلت من السهل عليه التركيز في الحصص الدراسية وخصوصا في الأيام الطويلة.

وعن مدى تأثير ذلك على علاماته الدراسية يقول:

"لو كنت مهملا لما حصلت على علامات عالية."

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista