أزمة عملة اليورو أثرت على إمكانية قبولها في السويد

لو أقيم استفتاء اليوم حول إقرار اليورو كعملة في السويد لكانت النتائج سلبية. ووفقا لمسح استطلاعي أجراه معهد SMO في جامعة يوتيبوري في الخريف الماضي،  فإن واحد من عشرة أو 12% فقط سيصوتون بنعم و54% سيصوتون بلا. الوضع كان معكوسا قبل ثلاثة سنوات فكانت نسبة الذين قالوا نعم لليورو أعلى من نسبة الذين ضد اليورو. وقد يكون سبب هذا هو أن مشاكل اليورو لم تنتهي بعد يقول أستاذ العلوم السياسية سورين هولمبري.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".