معطيات لا تعليل علمي لها

المولودون في أواخر العام أكثر من غيرهم تعرضا لتشخيص الإصابة بمرض ADHD

تشير معطيات حديثة صادرة عن مجلس الشؤون الإجتماعية إلى الأطفال الذين يولدون في الفترة الأخيرة من كل عام يتعرضون أكثر من غيرهم لأمكانية التشخيص الطبي بإصابتهم بمرض وتناول عقاقير طبية مضادة لهذا المرض الذي يعاني المصاب به من النشاط المفرط المقترن بضعف التركيز.

وحسب المعطيات التي نشرتها اليوم صحيفة داغينس نيهيتر فان الأطفال الذكور الذين يولودون في شهر كانون الأول ـ ديسمبر يواجهون امكانية أن يشخص الأطباء لديهم مرض ADHD بنسبة تصل الى 34 بالمئة أكثر من الأطفال الذين يولدون في النصف الأول من العام. والنسبة ترتفع أيضا لدى الأناث اللواتي يولدن في ذات الشهر، لكنها أدنى قليلا مما هي لدى الذكور.

وسجلت نسب مقاربة فيما يتعلق بأرتفاع أعداد من يتناولون دواء ضد الـ ADHD بين من ولدوا في الشهر الأخير من السنة.

الدكتور رياض البلداوي من عيادة الشرق للطب النفسي عبر عن أستغرابه لهذه المعطيات ولم يجد تعليلا علميا يربط بين شهر الولادة والإصابة بالـ ADHD:

من جانبه يرى الدكتور بيورن كاده خو المختص بالطب الأطفال النفسي في مستشفى سالغرينسكا في يوتيبوري أن هذه المعطيات تشكل أشارة إنذار، يتعين ان تحمل المهتمين بهذا المجال على العمل لتسليط مزيد من الإهتمام على هؤلاء الأطفال بغض النظر عن ظروفهم.

ويعتقد الدكتور كاده خو أن تأخير البدء في الدراسة لمن يولدون في أواخر السنة ربما يكون له مردود أيجابي على هؤلاء الأطفال.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".