الحزب المسيحي الديمقراطي يريد تغيير سياسة الأسرة

يجب أن تكون هناك إستثناءات في موجة الحرية التي اجتاحت البلاد في العقود الأخيرة فيما يخص وجهات النظر عن الحياة الأسرية. هذا ما كتبه رئيس الحزب المسيحي الديمقراطي يوران هيغلوند وقائدة مجموعة الحزب في البرلمان أيما هينركسون في صحيفة الداغينز نيهيتر اليوم. لهذا فقد قام الحزب المسيحي الديمقراطي بوضع سياسة جديدة للأسرة ستتم صياغتها في مجلس الحزب الأعلى حيث سيتم التأكيد على شرط أخذ الأب لشهرين من إجازة الوالدين حين ولادة الطفل. ويريد الحزب جعل هذا الموضوع حرا يقرره الوالدين بأنفسهم.

ويريد الحزب أيضا تمديد معونة الوالدين إلى 30 يوما حين ولادة الطفل وإمكانية الإحتفاظ بهذه الأيام إلى حين بلوغ الطفل 18 عاما. ويقترح أيضا أن يتم زيادة المستوى الأولي لإعانة الوالدين من 180 إلى 250 كرون في اليوم الواحد، ويتم تقديم بدل حمل عام في الشهر الأخير من فترة الحمل. 

ولكن بنفس الوقت كتبت سايلا كويكلوند رئيسة منظمة النساء لحزب المحافظين في صحيفة سفنسكا داغبلادت أن معونة الولادة هي مصيدة لوقوع النساء المهاجرات حديثا إلى السويد في خطر الفقر من حيث تصعيب عملية دراستهن للغة السويدية وتأخير إندماجهن في المجتمع وسوق العمل. ولهذا ينبغي إعادة النظر في القواعد المتعلقة بالأطفال البالغين أكثر من ثلاث سنوات، وتضيف سايلا كويكلوند، أن أحد السبل هي وضع حد عام لفترة الحصول على معونة الأمومة. أو تنسيب أيام معونة الأمومة إلى عمر الطفل في حالات الهجرة.

 

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".