Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på https://kundo.se/org/sverigesradio/
مجمع سولنا الوطني الرياضي - صورة يانيريك هينريكسون/ سكانبيكس

المحكمة بتت في قضايا الفساد المتعلقة بالمجمع الرياضي سولنا

تمت اليوم محاكمة الستة أشخاص المتهمين بالرشوة والفساد التي رافقت إجراءات بناء المجمع الوطني الرياضي في سولنا. وكان المتهمين في هذه القضية أنكروا التهم الموجهة إليهم في شهر شباط/فبراير الماضي. وكان من المتوقع أن تصل العقوبة إلى ست سنوات سجنا نافذا.

لكن الإدعاء العام أدان سوني راينهولد الرئيس السابق لمجلس مدينة سولنا بغرامة مالية قدرت ب 750 كرون سويدي لمدة 140 يوما أي ما مجموعه 000 105 كرون. لحصوله على تعويض مرتين، فيما تمت تبرئته من تحويلات مالية كان يشتبه في علاقتها مع هذه القضية.

وبرأت المحكمة لارش إريك سلامينين عضو مجلس المعارضة في بلدية سولنا، وكذلك رجل الأعمال الملياردير إريك باولسون، اللذين توبعا بالتواطؤ والتكتم على الفساد الذي رافق عملية بناء مجمع سولنا الوطني. وتم أيضا تبريء باقي المتابعين في هذه القضية.

وكان آلف يوانسون رئيس الإدعاء العام في الحملة الوطنية لمحاربة الرشوة، قال أن هذه الخروقات تصنف ضمن الجرائم الجنائية، في حين أشار كاليس ساندغرين أستاذ ورئيس معهد القانون المدني، إلى صعوبة التحقيق والحسم في هذه القضية. وقال "ليس من السهل التحقيق والبحث في مثل هذه القضايا، والمطلوب هنا التأكد من وجود نية للتلاعب للحصول على رشاوي. وهذا يعني ضرورة التحقق من تورط الأشخاص المعنيين وعلى رأسهم سوني راينهولد بالفعل في هذه الفضيحة، ويبقى دور المدعي العام تقديم أدلة تثبت أن الأمر يتعلق بقضية جنائية".

وصنفت هذه القضية ضمن أكبر قضايا الفساد في السويد. وكان رجل الأعمال الملياردير إريك باولسون رئيس مجلس إدراة وصاحب أكبر نسبة من أسهم شركتي العقار والبناء فابيغي وبياب من أبرز المتهمين فيها، إلى جانب سوني راينهولد الرئيس السابق لمجلس مدينة سولنا، ولارش إريك سلامينين عضو مجلس المعارضة في بلدية سولنا. وأنديرش إيلفنير الرئيس السابق لشركة بياب. ولينارت داليكي المدير العام لشركة أرينا بولاغيت المتخصصة في بناء المنشآت الرياضية، وكريستيان أليكسانديرسون رئيس سويدبانك أرينا وستاد سولنا.

غير أن الحكم الذي أصدرته المحكمة اليوم لم يتطابق مع التوقعات التي تم تداولها خلال شهر شباط/فراير الماضي. حيث أنه ووفقا للقوانين المعمول بها في السويد، فعقوبة الفساد والرشوة تتراوح ما بين ستة أشهر وست سنوات سجنا نافذا، فيما تصل عقوبة قضايا الفساد الكبيرة إلى ست سنوات.

ويذكر أن مجمع سولنا الوطني الجديد سيفتتح في وقت لاحق من هذا العام، وستصل طاقته الإستيعابية إلـى 65 ألف متفرج. وسيتوفر المجمع أيضا على فندق ومراكز تجارية توفر 15 ألف فرصة عمل بالإضافة إلى ألفي مسكن.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".