رسم من وقائع محاكمة المتهم بسلسلة حوادث اطلاق النار في مالمو
محاكمة بيتر مانغس تستأنف غدا في مالمو

المتهم بارتكاب سلسلة اطلاق النار وصف نفسه بالوحيد والفاشل

في جلسة بعد الظهر من اليوم الأول من محاكمة بيتر مانغس، المتهم بارتكابه سلسلة اطلاق النار في مالمو، تحدث الادعاء العام عن شخصية المتهم وعن علاقاته برعاية الطب النفسي وعن وصفه شخصياً لنفسه بأنه وحيد وفاشل. وبالاضافة الى ذلك كان مانغس قد تحدث عن شكوكه بأنه عانى من الاصابة بمرض ملازمة أسبرجر، او طيف التوحد، وعن تخوفه من الاضرار بآخرين، وأنه من الصعب أن يشعر بأحاسيس، حسب ماذكره الادعاء.

واشار الادعاء الى أن المتهم بيتر مانغس الذي يبلغ الان من العمر 40 عاماً كان يعيش مع والدته وأخته التي كانت تكبره سناً وتوفيت جراء أخذها جرعة كبيرة من المخدرات، امر ترك تأثيراً عميقاً على شخصية المتهم، كما جاء في سرد الادعاء العام. ومنذ أكثر من عشر سنوات بدأ إهتمام مانغس يتجه نحو الاسلحة، وحاز على ترخيص لحمل السلاح.

وتحدث المتهم عن شعوره بأن الناس مملين ومزعجين، وأنه كان ينظر بسوء الى التواصل الاجتماعي مع زملاء له يعمل معهم بدوام جزئي. وتحدث الادعاء العام ايضا عن كيف أن بيتر مانغس كان متذبذباً بين العمل، الدراسة والعيش على الاعانة الاجتماعية. وقبل اسبوع من حدوث اول جريمة قتل يحاكم عليها، ترك بيتر مانغس الدراسة في معهد التمريض، وهي الفترة التي بدأ بيتر مانغس خلالها يشك بأنه مصاب بملازمة أسبرجر. الادعاء وصف المتهم بانه يعيش في وحده ويشعر بالفشل بعد محاولة علاقة مع فتاة روسية تعرف عليها عن طريق الانترنيت وباءت بالفشل.

وكرر الادعاء العام اكثر من مرة خلال جلسة بعد الظهر الحديث عن ان التهم كان يقبع في الطبابة النفسية من اجل الحصول على فحص عن احتمالية اصابته بملازمة اسبرجر. كما انه، وحسب حديث الادعاء، كان قد اتصل بمجلس الشؤون الاجتماعية وطلب منهم إتلاف ملفه الطبي.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".