Foto: Fredrik Sandberg/Scanpix
رسوم المانغا اليابانية

المحكمة العليا تبت غدا بقضية "المانغا"

ستقوم المحكمة العليا غدا بالنظر في قضية تتعلق برسومات يابانية او ما يعرف بالمانغا. القضية تتعلق برجل أدين بحيازته في كومبيوتره رسومات مانغا إباحية عن الأطفال، لكن بيورن سلستروم في مجموعة مكافحة المواد الاباحية للأطفال في دائرة الشرطة العامة يعتقد أن القضية يمكن أن تؤدي إلى التركيز على امور خاطئة ويريد من الشرطة أن تركز جهودها على مكافحة الاستغلال الحقيقي للأطفال جنسيا بدلا من الدخول في هذه التفاصيل الخيالية:

- قوانين المواد الإباحية عن الأطفال تميل إلى فقدان مصداقيتها قليلا عند الناس. فبدلا من تركيز جهودنا على المواد الإباحية الحقيقية والتي تؤدي الى اعتداءات جنسية حقيقية على الأطفال نركز على تقييم هذا النوع من المواد كرسومات المانغا اليابانية.

وكانت محكمة الابتدائية في اوبسالا قد حكمت على الرجل المتهم بدفع غرامات وذلك لحيازته 52 من صور المانغا التي اعتبرت مواد إباحية، بينما ثبتت محكمة الاستئناف الحكم ولكن لحيازة الرجل على عدد أقل من الصور وهو 39 صورة.

ولكن ما هو المقصود بـ "تصوير الطفل"؟ من أجل اعتبار صور الطفل إباحية حسب القانون، يجب "تصوير الطفل بطريقة تشجع الدوافع الجنسية"، ومما لا شك فيه أن الصور المشار إليها في هذه الحالة هي جنسية. ولكن السؤال المطروح الان، هل صورت صور المانغا هذه اطفالا؟

من خلال قراءة الحكم فان الرجل المدان كان قد قال ان صور مانغا تصور مخلوقات انسانية "ويعني أنها لا تصور الأطفال". وهذا هو جوهر القضية بالنسبة للتوقعات المستقبلية عن الرسوم المتحركة وامكانية تفسيرها كصور اباحية في الكمبيوتر.

الباحثة الجتماعية حمدية قادر لها رأي مخالف لتصريحات رجل الشرطة بيورن سلستروم وترى أن الشرطة يجب أن تستمر في متابعة مثل هذه الحالات، ولكنها في الوقت نفسه ترى أن اجراءات التحري في مثل هذه القضايا تسود عليها البروقراطية وتأخذ وقتا طويلا.

إذا ثبت الحكم غدا في المحكمة العليا فالخطر يكمن في زيادة عدد الحالات من هذا النوع التي تنطوي على جرائم المواد الإباحية، وهذا بدوره له تأثير على تلك الحالات الحقيقية من الصور والأفلام التي تؤدي الى إساءة معاملة الأطفال في مواقف حقيقية، مما يؤثر على إطالة وقت النظر في قضاياهم.

- هذا ليس في مصلحة الأطفال المتضررين حقا، كما يعتقد بيورن سلستروم من دائرة الشرطة العامة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".