1 av 3
الرجل البالغ من العمر 22 عام عرف اثناء التحقيق مع الشرطة بان تريز فست بيرشون قد قتلت. Foto: Stig-Åke Jönsson/Scanpix
2 av 3
جانيت برشون، والدة تريز فست برشون. Foto: Stig-Åke Jönsson/Scanpix
3 av 3
اجراءات امنية شديدة ترافق محاكمة بيتر مانغس. Foto: Lars Pehrson/Scanpix.
محاكمة بيتر مانغس

الناجي من الاغتيال يدلي بشهادته وسط استجواب شديد من محامي مانغس

واصلت المحكمة اليوم جلساتها في الاستماع الى الشاب 22 عاما الذي كان مع تيريز فيست برشون، 20 عام، التي قتلت في العام 2009 والتي نجا هو فيها من محاولة الاغتيال والمتهم فيها بيتر مانغس.. الشاب رضخ الى استجواب شديد من قبل محامي بيتر مانغس.

وتحدث الشاب، اجابة على سؤال محاميه فيما اذا تغيرت حاته بعد عملية اطلاق النار، قال ان ذاكرته اصبحت ضعيفة ويشعر بالم في رأسة ومن الصعب عليه ان يلائم وقته.

وكانت الأدلة التي قدمها الادعاء العام ضد المتهم بيتر مانغس في جريمة قتل الشابة تيريز فيست برشون ومحاولة قتل صديقها، بنيت على التحقيقات التي قام بها البوليس وعلى افادة الشاب الذي نجا من القتل بعد اصابته بثلاث رصاصات، واحدة في الرأس. كما اعتمد الادعاء في أدلته على التحليلات التقنية الجنائية على الرصاصات التي اطلقت على السيارة التي كانت تجلس فيها القتيلة تيريز وصديقها، وهي مشابهه لرصاصات السلاح الذي صادرته الشرطة بعد اقتحمها بيت المتهم، سوية مع ذخائر وأشياء أخرى كأدلة جنائية. مثل هذه الرصاصات استخدمت في اطلاقات نار في اماكن اخرى لاحقاً منها على مبنى المركز الاسلامي في مالمو.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista