الاميرة استيل. Foto: Kate Gabor Kungahuset
مراسم الحفل بدأت تمام الـ 12 ظهرا.

الاميرة استيل تعمد اليوم في كنيسة القصر

جرت اليوم في كنسية القصر Slottskyrkan في ستوكهولم مراسم تعميد الاميرة استيل، بحضور ما يقارب 300 مدعو. وبالاضافة الى عائلتي برنادوته الملكية وفستلينغ، عائلة الامير دانيل، تضم لائحة المدعوين شخصيات ملكية من دول اخرى، وسياسين، ورجال دين، ودبلوماسين، من داخل السويد وخارجها.

وبالاضافة الى اعتبار تعميد الاميرة استيل قربانا مقدسا، حيث يجعل منها عضواً في الكنيسة السويدية Svenska kyrkan، فانه امر ضروري وفق الدستور السويدي، حيث انه فقط عندها تستطيع الاميرة استيل ان تصبح ملكة السويد في المستقبل.

وكان تحقيق حكومي أجرى منذ 18 عاما قد اقترح اعطاء الملك والملكة حرية اختيار الدين، الا ان الملك الحالي فضل المحافظة على التقليد السائد، كما قال سورين ايكستروم، الامين العام السابق في الكنيسة السويدية واحد المطلعين على التحقيق.

حرية المعتقدات الدينية هي واحدة من القواعد الاسياسية في الدستور السويدي، الا ان هذا الحق لا ينطبق على العائلة المالكة، التي يجب ان تسير على تعاليم الكنيسة الانجيلية اللوترية وهي احدى فروع المسيحية منذ العام 1593.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".