Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på https://kundo.se/org/sverigesradio/
Det brinner i en industrilokal. Giftig rök sprider sig österut mot Giraffens köpcentrum. Alla som befinner sig i området bör bege sig därifrån. Boende i området uppmanas att gå inomhus och stänga dörrar, fönster och ventilation. För mer information lyssna på Sveriges Radio P4 Kalmar.
(Publicerat idag kl 17.16)
في أحدث تقرير لها

منظمة العفو الدولية تنتقد السويد

وقت النشر torsdag 24 maj 2012 kl 12.55

تقوم السويد بتسفير اللاجئين العراقيين والاريتيين بالاكراه، فيما لم يحصل الرومر على اجراءات قانونية مضمونة عند طلبهم اللجوء في السويد، بالاضافة الى ذلك فان السويد لاتعتبر التعذيب جريمة ينص عليها القانون. هذا ماجاء في الانتقادات التي وجهتها منظمة العفو الدولية امنستي، للسويد، ضمن تقريرها الصادر اليوم. تقرير منظمة العفو الدولي يسلط الضوء على الخروقات ترتكب ضد حقوق الانسان في العالم. والانتقادات الموجهة الى السويد تتعلق بالتقصيرات في هذا المجال.

 ليسا بيري، رئيسة منظمة العفو الدولي فرع السويد تقول أن لمفوضية شؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة ذات الرأي فما يتعلق بالمخاطر التي قد يواجهها اللاجئون العراقيون والاريتريون عند تسفيرهم الى بلديهم. ولذلك يجب عدم تسفير هؤلاء الى هناك. " فيما يتعلق بالعراق واريتريا فنحن نعلم بأن الوضع هناك لم يكن امينا جداً، وأن بعض المجموعات تتعرض الى ملاحقة. فيما يخص العراق فقد كان المسيحيون، وكذلك أشخاص أخرين تعرضوا الى عنف وسجن". تقول ليسا بيري وتشير الى ان منظمة العفو فرع السويد قامت ايضا بدراسة كيفية تعامل سلطات الهجرة مع الرومر خلال طلبهم اللجوء في السويد. وتظهر الدراسة ثمة تقصيرات في هذا الجانب: "حين يتعلق بالامر بالرومر الذين قدموا الى السويد، وخاصة من صربيا، ولكن ايضا من بلدان اخرى من اوروبا، فطالما جرى التعامل معهم كمجموعة، حيث جرى الحديث من ان " طلباتهم غير مبنية على اساس" مما يعني انهم لم يحصلوا على النظر في كل قضية على حدة، كما لم يحق لهم الحصول على ممثل قانوني. وهذا ما يتعارض مع التزام السويد بضمان الاجراءات القانونية". تقول رئيسة امنستي فرع السويد مؤكدة على ان المنظمة اجرت حوارات مع مصلحة الهجرة لمعالجة هذه النواقص. لكن هناك ايضا انتقاد موجه الى السويد كونها لم تدرج " التعذيب" كجريمة في قانونها الوطني. الامر الذي اشارت اليه امنستي في حالات سابقة: " نحن نعني في هذا ضرورة ان يشار الى التعذيب، في القانون السويدي، كجريمة. من الممكن ان يحدث هناك تعذيب في السويد. ثم بعد ذلك يمكن للاشخاص الذين ارتكبوا جرائم في بلدان اخرى أن تتم محاكمتهم في السويد، ولذا من الاهمية بمكان اعتبار التعذيب كجريمة، حيث يتم اخذ ذلك بالاعتبار خلال الاجراءات المتعلقة بالحكم. وهذا هو الهدف وراء اعتبار التعذيب جريمة".

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".