محاكمة بيتر مانغس اليوم تتعلق بمقتل شاب في عام 2003

في اليوم الخامس من محاكمة المتهم بسلسلة جرائم قتل ومحاولات وتهديد بالقتل في مالمو، يحاكم بيتر مانغس اليوم بجريمة القتل الثالثة المتهم بها، تلك التي جرت في صيف العام 2003 ، حيث قتل الشاب فراس الشريعه أمام شقته. كان في الثالثة والعشرين من عمرة وأصيب برصاصة في الرأس في وقت مبكر من صباح الثامن والعشرين من يونيو، حزيران العام 2003.

مقتل الشريعة ظل لغزاً حتى القاء القبض على بيتر مانغس العام 2010، حيث يتهم، من بين امور اخرى، بقتل الشاب فراس. آزهار توفيق من اقارب القتيل ترى بأن البوليس قام بعمل جيد في القاء القبض على متهم بجريمة القتل، و يحدوها والعائلة أمل بجزاء صارم للجاني اذا ما ثبتت عليه التهمه. لكن المتهم بيتر مانغس ينكر ضلوعه في جريمة القتل هذه. اذ يذكر محامي الدفاع عنه دوغلاس نوركينغ ان موكله ينكر علاقته بالجريمة ووجوده في ذلك اليوم في مكان وقوعها، وأنه لم يلتق الضحية. ويواصل المحامي القول من ان ليس هناك ما يربط موكله بجريمة القتل هذه. من جانبه يطرح الادعاء العام بعض الادلة، من بينها ان الرصاصة التي قتلت الشاب فراس كانت اطلقت من مسدس من ذات النوع الذي بحوزة المتهم. لكن ليس ثمة طبع اصابع تربط المتهم بجريمة القتل.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".