المدراس تضع المسؤولية على التلاميذ وهذا ما نتنقده مصلحة التدقيق بالمدراس. Foto: Pontus Lundahl/Scanpix.
مصلحة التدقيق بالمدارس ترفع نقريرها الى الحكومة

صورة قاتمة عن المدارس السويدية

قدمت مصلحة التدقيق بالمدارس Skolinspektionen تقريرها السنوي الى الحكومة السويدية اليوم، وفيه صورة قاتمة عن وضع المدارس السويدية في عموم البلاد.

ويشير التقرير الى ان واحد من بين كل 10 تلاميذ ينتابه احيانا خوف من الذهاب الى المدرسة، في حين ان اكثر من الف تلميذ يغادرون الصف التاسع دون النجاح في اي من المواد الدراسية. وبالاضافة الى هذا فان معظم البرامج الاجرائية التي تتخذها المدارس تضع المسؤولية على عاتق التلاميذ.

ويتضمن التقرير حقائق وتوضيحات حول الاسباب التي تجعل العديد من المدارس تعاني من نواقص كبيرة على الرغم من الشروط والاهداف التي يحددها قانون المدارس.

عدد التلاميذ الذين لا ينجحون بالالتحاق بالمدارس الثانوية آخذ بالارتفاع، ومعظم اجراءات معالجة المشكلة ترتكز على مسؤولية التلميذ في حين تغيب المسؤولية عن المدارس.

نصف المعلمين الذين سؤلوا اجابوا ان لديهم تلاميذ بحاجة للمساعدة والدعم ولكنهم لا يحصلون عليها. والعدد الاكبر من المدارس الاساسية والثانوية ومدارس البالغين تظهر نتائج سيئة في التمكن من المعلومات. الامين العام لمصلحة التدقيق بالمدارس ان-ماري بيغلير انتقدت المدرسين الذين كما اظهر التقرير لا يحاولون تحفيز التلاميذ على الدراسة بل يعتقدون ان لا يوجد للتلاميذ القدرة على تلقي المعلومات.

- قلة الثقة بالتلميذ تولد نتائج سئية في اختبار المعلومات، تقول ان-ماري بيغلير من Skolinspektionen

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".