اميل صرصور رئيس اتحاد جمعيات المهاجرين في اوبسالا/الصورة: وليد المقدادي
مشروع لاتحاد جمعيات المهاجرين في اوبسالا

تشجيع المهاجرين على العمل في مجال الزراعة

من خلال مؤتمر تحت عنوان التنوع كحالة اندماج في الريف
8:16 min

اتحاد جمعيات المهاجرين في اوبسالا يقوم بمشاريع ونشاطات الغرض منها الاستفادة من خبرات وقدرات المهاجرين العملية وتسخيرها لسوق العمل. احد هذه المشاريع هو توطيد العلاقة بين الريف السويدي والمهاجرين عن طريق استقطاب المهاجرين الى العمل في المجال الزراعي وبيع المنتجات الزراعية.  رئيس الاتحاد اميل صرصور يقول ان هدف الفكرة هو اندماج المهاجرين في المجتمع السويدي من خلال حقل الزراعة ويضيف بان من مهمات الاتحاد هو تشجيع الاندماج ولكن الاندماج متركز في المدن فقط ولهذا  يحاول الاتحاد من خلال المشروع توجيه الانظار الى الريف السويدي.

ولكن الاتحاد لم يعرف كيفية البدء بالعمل على فكرة المشروع الى حين عقد مؤتمر مع جهات رسمية مختلفة ومن خلال المؤتمر تم تثبيت فكرة المشروع يقول اميل صرصور: 

- من خلال مؤتمر تحت عنوان التنوع كحالة اندماج في الريف تم التأكيد على ثلاثة ركائز اولها وحدة تآلف المجتمع ككل والثانية كيف يمكن الحصول على منتجات زراعية جديدة والثالثة هو الحصول على فرص عمل جديدة للمهاجرين. 

يقوم اتحاد جمعيات المهاجرين بالعمل على نشر المعلومات والخبرات بين منظمات المهاجرين والسلطات السويدية والعمل على تشجيع الاندماج في المدن والارياف على حد سواء ومشروع الاتحاد المسمى " الاندماج 2030 " في اوبسالا اصبح مثالا جيدا عن كيفية تحسين اندماج المهاجرين في المجتمع السويد اميل صرصور يقول ان الريف السويدي مجهول للمهاجرين. 

 الفكرة الاساسية للمشروع انطلقت بسبب تزايد عدد المهاجرين في السويد وحاجتهم إلى الاندماج والحصول على عمل ودخل. في حين يتناقص عدد السويديين في الارياف، والكثيرين من المولودين في الريف بدأوا الهجرة نحو المدن وهذا بدوره سيؤدي الى زيادة عدد المتقاعدين وقلة اعداد القادرين على العمل في الريف. 

الاتحاد يرى ان المهاجرين يمكنهم المساهمة في اعطاء حياة جديدة للريف السويدي والتبادل الثقافي وايجاد طرق تعاون جديدة بين منظمات المهاجرين ومنظمات الارياف السويدية.

 زهير عمية احد المشاركين في المشروع يقول ان المحفز الاول للفكرة جاء من خلال اهتمامه وعمله في المزارع الجماعية الصغيرة المسماة كولوني لوتر. 

زهير عمية يعني ان الكثير من المهاجرين لهم خبرات زراعية جيدة ويعملون بشكل كبير في المزارع الجماعية الصغيرة. 

لقد قمت بزيارة احدى المزارع الجماعية الصغيرة في منطقة غوتسندا في اوبسالا وحدثني بعض الناطقين باللغة العربية عن عملهم في المزارع ورايهم في مشروع اتحاد جمعيات المهاجرين احدهم ابراهيم رشيد الذي يرى ان المشروع ايجابي وجيد.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".