الاستعاضة عن الجزء التالف في الأوعية الدموية بجزء بديل. الصورة: Scanpix
دراسة لجامعة سكونه

الفقراء يهملون عمل فحص الشرايين الدموية

أستمع الى التقرير ولقاء مع الدكتور الاخصائي بامراض القلب فارس الخليلي
8:18 min

خطر حدوث توسع وتمزق في الشرايين الدموية، وخاصة الشريان الأورطي الباطني، أكبر عند الرجال من المناطق التي فيها تشهد ارتفاعاً في معدلات البطالة وانخفاض الدخل، جاء هذا وفقا لدراسة جديدة في جامعة سكونه. وبينت الدراسة ايضا أن عدداً قليلاً من الرجال من هذه المناطق التي تعاني من ظروف اجتماعية صعبة يخضع لفحص الشرايين الدموية سنويا. لهذا السبب نظم لقاء إعلامي البارحة في مالمو في منطقة روسينغورد من قبل مارتن مالينا، مدير عيادة الأوعية الدموية في مستشفى سكونه الجامعي في مالمو:

- نحن نرى أن هناك اختلافات كبيرة بين مناطق مالمو بهذا الشأن، ولذا فإنني أعتقد أن من المهم أن نحاول التقاط أولئك الذين قد يستفيدون من هذه الفحوصات والذين هم من نفس الشريحة التي لا تعمل هذه الفحوصات. هذا مطلب عادل. لان من المفترض توفير الرعاية الصحية للجميع وبشكل متساوي في السويد، وهذا هو ما نسعى له. يقول مارتن مالينا.

 لقد تم استدعاء وعلى مدى سنتين الرجال البالغين 65 عاما في سكونه لعمل فحص الشرايين الدموية عن طريق الموجات فوق الصوتية. وهذه الدعوة تقوم بها بلديات عديدة اخرى. والهدف هو العثور على التوسعات التي قد تسبب تمزقاً في الشرايين الدموية والتي قد يكون قاتلاً. 

لقد تم فحص ما يقرب من 000 20 شخص حتى الان في سكونه، وعند نحو 300 منهم وجدت توسعات لم تكن معروفة سابقا. وادت نتائج الفحص الى انقاذ حياة العشرات منهم، ولكن فقط 80% من الرجال يذهبون لعمل الفحص والفرق كبير بين بلديات سكونه وبين ضواحي مدينة مالمو. 

وقد بينت الدراسة أن المناطق التي تكون فيها نسبة الرجال من الذين يعملون الفحص قليلة يكون لدى هؤلاء الرجال نسبة اكبر من حالات تمزق الشرايين وفقا للطبيب وطالب الدكتوراه منصف زروق: 

- ما لاحظناه لحد الآن هو أن الوضع الاقتصادي للفرد ووضع المهاجرين يلعبان دورا مهما في هذه الحالة. 

في روسينغورد على سبيل المثال، 70% فقط من الرجال عملوا الفحص مقارنة بما يقرب من 90% في Lomma، Vellinge وSvedala. 

علاء الحداد طالب دكتوراه في عيادة الأوعية الدموية في مالمو، قام بنفسه بالخروج والحديث مع جمعيات روسينغورد حول أهمية عمل هذا الفحص. علاء الحداد لا يعرف سبب قلة اعداد عاملي الفحص من المناطق التي تعاني من مشاكل اجتماعية: 

- ربما تكون لديهم مخاوف أخرى. وقد يكون الكثير منهم متأثرا من جراء الحروب، وغيرها من الأمور التي قد تمنعهم من القدوم والمشاركة بالفحص.

أخصائي أمراض القلب الدكتور فارس الخليلي يقول, في المناطق التي تعاني من مشاكل أجتماعية هناك حاجة كبيرة للتوعية الصحية ونشر المعلومات بلغات مختلفة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".