Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på https://kundo.se/org/sverigesradio/
خطة لإستيراد النفايات خلال السنوات المقبلة، صورة بيورن لارسون / سكانبيكس

جدل حول إعتزام شركات الطاقة إستيراد مزيد من النفايات

تخوفات من خطط شركات النفايات
6:21 min

تستثمر محطات التدفئة السويدية مليارات الكرونات لإنشاء محطات حرق النفايات، بالرغم من النقص الذي تعرفه السويد في المواد الخام من النفايات. وأمام هذا النقص ستقوم السويد بإستيراد الفضلات من البلدان الأخرى على مدى عقود.

وقال لفيني فيكفيست رئيس إتحاد صناعة النفايات في السويد، "لدينا فائض من الطاقة، ورغم ذلك فالشركات تسعى للمزيد. لهذا لا بد من إستيراد الشركات للنفايات، لتأمين الوقود المنتج للطاقة. وللقيام بمثل هذه الإجراءات يجب الإعتماد بالأساس على النفايات المستوردة من الخارج".

وتتوفر السويد على ثلاثين منشأة متخصصة في هذا المجال، تقوم بحرق ما يقارب خمس ملايين ونصف المليون طن من النفايات سنويا. ويعتقد العاملون في هذا المجال أن مشروع بناء المزيد من المحطات لحرق النفايات يعتبر أمرا مهما. وفي حالة إنجازه ستستطيع السويد حرق ما يزيد عن 30% من النفايات الإضافية، وذلك في غضون ست أو ثمان سنوات على أبعد تقدير.

ولتحقيق هذا الهدف تتوقع مصلحة النفايات، أن تقوم تلك الشركات بإستيراد ما يقارب مليون طن ونصف المليون من الفضلات، على مدار سنوات طويلة، وهو ما يتعارض مع مخططات السويد والإتحاد الأوروبي في مجال التخلص من النفايات بطريقة تخضع لمعايير الحفاظ على البيئة.

وأمام هذا الوضع وجهت العديد من الجهات العاملة في مجال البيئة إنتقادات شديدة لهذا المخطط. وقالت كاتارينا أوستلوند عن مصلحة حماية البيئة "أن هذه الإجراءات تخرق بشكل واضح مخططات حماية البيئة في السويد. ولا تساهم على الإطلاق في تنمية الخطة الوطنية لإدارة وإعادة إستعمال النفايات المتفق عليها".

هذا وأبدت كاتارينا أوستلوند تخوفها من خطة شركات حرق النفايات، خصوصا أن الأمر يتعلق بمواد تعتبر عديمة الفائدة، وعند حرقها من طبيعة الحال يتم الحصول على الكهرباء والطاقة المزودة للتدفئة. مع العلم أن المنشآت الكبيرة تحتاج إلى تكاليف باهضة ووقت طويل للقيام بعمليات حرق الفضلات".

وأمام هذا الوضع المحسوم، تتمنى كاتارينا أوستلوند أن لا يتطور الوضع أكثر في المستقبل إلى ما لا يحمد عقباه، وتتمنى أن يتم التعامل مع عمليات التخلص وإعادة إستعمال النفايات بطريقة أفضل مما هي عليه الآن. وأضافت بالقول "وضع خطة على المدى القصير في هذا المجال يعتبر أمرا معقولا إلى حد ما، لكن على المدى البعيد فسيشكل الأمر خطورة على البيئة وعلى المخططات البيئية التي تمت الموافقة عليها من طرف السويد والإتحاد الأوروبي".

من جانبه أردافاست ريشدوني، من العاملين في مجال البيئة في بلدية بوتشريكا، والمشرف على قطاع التجارة النزيهة في البلدية، قال أن الإجراءات التي ستتخذها شركات النفايات ستكون لها آثار سلبية كبيرة على البيئة والمجتمع. كما حذر أيضا من إستمرار هذه الخطة على المدى الطويل لما سيكون لها من أضرار وخيمة على البيئة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".