Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på https://kundo.se/org/sverigesradio/
Det brinner i en industrilokal. Giftig rök sprider sig österut mot Giraffens köpcentrum. Alla som befinner sig i området bör bege sig därifrån. Boende i området uppmanas att gå inomhus och stänga dörrar, fönster och ventilation. För mer information lyssna på Sveriges Radio P4 Kalmar.
(Publicerat idag kl 17.16)

هل الانتماء للسويد والشعور بالسويدية أمر صعب على المهاجرين؟

وقت النشر torsdag 7 juni 2012 kl 13.48
أستمع الى التقرير ولقاء مع الصحفي كروان طاهر وعدد من المهاجرين
(8:08 min)
Foto: Janerik Henriksson/Scanpix

نحو واحد من كل خمسة أشخاص من سكان يوتيبوري مولود في بلد آخر غير السويد، هذا ماأظهره استطلاع أجرته صحيفة يوتيبوري بوستن. وكانت الصحيفة قد أجرت أستطلاعا مماثلا في عام 2007 ومنذ ذلك الحين تضاعف عدد المناطق التي يسكنها المولودون في الخارج الى أكثر من 40%. ويسكن معظم هؤلاء  في الشمال الشرقي من يوتيبوري . ورغم هذا فان الوافدين الجدد لهم حصة صغيرة في سوق السكن، حسب ماصرح به إلى الصحيفة البروفيسور روجر اندرسون من جامعة أوبسالا.

جرى الأحتفال أمس بالعيد الوطني السويدي، ولكن عيد وطني لمن؟ مهاجر في الولايات المتحدة الامريكية يشعر بسرعة أنه اميركي. اما في السويد، فيستغرق الأمر في كثير من الأحيان أجيال عدة ليشعر الشخص بأنه سويدي. هذا أمر مخيب للظن. والسويد قد فشلت في خلق شعور بالانتماء الى المجتمع والهوية المشتركة، هذا ماكتبه ياسينكو سليموفيتش عضو البرلمان عن حزب الشعب في صحيفة الداكينزنيهيتر. وكان سليموفتش قد استأجر سيارة تاكسي للذهاب الى المطار وكان سائق التاكسي من الصومال وسأله:

- أين وطنك, الصومال، أو السويد؟ - الصومال. - هل تشعر أنك سويدي؟ - لا، ليس في أقل تقدير. فالعملية تستغرق عدة أجيال لتصبح سويدي. 

عندما هبط ياسينكو سليموفيتش في العاصمة واشنطن في مهمة لدراسة عملية الاندماج في أميركا وجه نفس الأسئلة الى سائق التاكسي الأفغاني: - هل "الوطن" أفغانستان ام هنا في امريكا؟ أجاب السائق - هنا، بطبيعة الحال. - هل تشعر كأميركي؟ - بالطبع. وماذا أكون عدى هذا؟ 

لمناقشة  هذا الموضوع اتصلنا بالصحفي كروان طاهر الذي يرى أن مسألة تقبل المجتمع السويدي للمهاجرين تحتاج الى وقت طويل. أمر تؤكده وفاء العائش التي تعيش في السويد منذ 21 عاما وترى أن هناك اختلافا في نظرة المجتمع السويدي اليها. ويقول صفاء عبد الواحد الذي أمضى 3 سنوات ونصف في السويد أن العادات والتقاليد لها تأثير كبير. 

لكن عبود ضيدان الذي أنتقل الى السويد منذ 22 عاما فيشعر أنه منسجم بشكل كامل بالمجتمع السويدي.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".