محاولة من جانب وزير المالية أنديرش بوري لغلق بعض منافذ التهرب الضريبي

وزير المالية يقترح أجراءات للحد من عمليات التهرب الضريبي

لن تتمكن الشركات الكبرى بعد الآن من نقل أموالها الى ما يعرف بمناطق الفردوس الضريبي، عبر قيامها بتدوير الأموال بين الشركات الصغرى التابعة لها. هذا ما وعد به وزير المالية أنديرش بوري، خلال إعلانه صباح اليوم عن مقترحاته النهائية بشأن معالجة هذه الظاهرة.

يذكر أن القواعد السارية حتى الآن تتيح للشركات التي تتبع لمجموعة أقتصادية واحدة أن تحصل من بعضها على قروض عالية الفائدة، بما يخفض بشكل كبير عن كل منها حجم الضريبة المستحقة عليها. أمر يتطلع وزير الماليه الى الحيلولة دونه عبر ما قدمه من مقترحات

وكان مقترح سابق لوزير المالية بهذا الشأن قد جوبه بنقد شديد من قبل المنظمة السويدية لأرباب العمل. المقترح الجديد قدمة وزير المالية اليوم الى المجلس القانوني لفحصه من الناحية القانونية، ويتطلع الوزير الى أن يدخل الإجراء حيز التطبيق مع مطلع العام المقبل.

وكان موضوع التهرب الضريبي قد حظي بأهتمام واسع أثر ما كشف عن قيام شركات رأس المال المغامر المستثمرة في ميدان الرفاه الأجتماعي بعمليات تهرب ضريبي واسعة النطاق مستغلة الثغرات في قوانين الضريبة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".