.

إجازات الصيف تقلص أمكانية تقديم المساعدة للنساء اللواتي يواجهن العنف والخطر

يؤدي موسم الأجازات صيف كل عام الى زيادة الضغط على منظمات الإغاثة النسوية، من نساء يبحثن عن ملجأ لهن هربا من العنف المنزلي، في وقت تكون فيه أعداد كبيرة من العاملات في تلك المنظمات يتمتعن بإجازاتهن السنوية. لذلك دعت كارين يوتبلاد المنسقة الوطنية لمنظمات الإغاثة النسوية الى تنظيم أفضل للأجازات في الأقسام البلدية لنشاطات المساعدة. مؤكدة أنه دون ذلك ستواجه أعمال الإغاثة المزيد من الصعوبات عند توقف عمل هيئات المساعدة الأخرى غير الرسمية في موسم الصيف:

ـ يتعين الشروع بتنظيم أفضل للأجازات في نشاطات المساعدة الرسمية إعتبارا من الصيف المقبل، هذا أمر يتوجب إنجازه. ويتعين على البلديات أن تتأكد من أستعداد منظمات الأغاثة النسوية لذلك. فهذه المنظمات تتحدث عن ما تواجهه من زيادة في الضغط.

وحسب أتحاد منظمات إغاثة النساء والفتيات فان عشرا منها قد أفادت بأنها تواجه ضغطا إضافيا خلال الصيف. ومن أسباب ذلك أن النساء ضحايا العنف لا يجدن جهات أخرى يتجهن لها للحصول على المساعدة، عندما لا يمكن الوصول الى موظفي الخدمات الإجتماعية، أو حين تتقلص أعداد من يمكن الوصول اليهم.

وحسب يوتبلاد فان المشكلة أكبر حجما في المدن الكبرى، فمنظمة الإغاثة Femcenter في مالمو على سبيل المثال لم تتمكن من توفير مأوى لنساء يعانين من حاجة مستعجلة له كما قالت فاريا حسن نائبة رئيس المنظمة:

ـ نعتذر أسبوعيا لأمرأتين أو ثلاث لعدم توفرنا على أماكن لإيوائهن. لا قدرة لدينا على تلبية كل الإحتياجات، ونمنح الأولوية للحالات الحرجة.

فريا حسن تتفق مع الرأي بشأن الأثر السلبي للأجازات الصيفية على عمل الأقسام البلدية الخاصة بإغاثة النساء، لكنها تشير الى عامل آخر لتزايد الضغط على منظمات الإغاثة يتمثل في أن خطر تعرض النساء للعنف يزيد في موسم الصيف أرتباطا بالعلاقات الحميمة التي تنشأ في العطلة وأوقات الفراغ.

في الشهرين الأخيرين ذهب عددا من النساء، ضحايا لجرائم قتل في عدد من مناطق البلاد منها مالمو والعاصمة ستوكهولم. وفي ذات الوقت تواجه النساء اللواتي يحتجن الى المساعدة صعوبة في الحصول عليها، بسبب النقص في نشاطات الإغاثة.

المنظمات الطوعية تنبري لتقديم ما تستطيعه من مساعدة، لكن فاريا حسن ترغب في مد تلك المنظمات بمزيد من المساعدة المالية للتمكن من تشغيل موظفين. ومن جانبها تقول يوتبلاد أنها تنظر حاليا في تقديم دعم أقتصادي للمنظمات التطوعية للمساعدة في مواجهة الحاجة الى التوظيف في فصل الصيف.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".