لارس فيلكس/الصورة بيورن لندغرين:سكانبكس

لارس فيلكس يشارك في مؤتمر ضد الاسلام في نيويورك

اريد التحدث عن رسومي ( كلاب الساحة) وما سببت لي من مشاكل بعد نشرها
5:25 min

سيشارك الرسام السويدي لارس فيلكس في مؤتمر معادي للإسلام سيعقد في نيويورك في 11 سبتمبر. وسيتم تنظيم المؤتمر من قبل تحالف دولي يسمى" اوقفوا أسلمة الأمم" SION" Stop Islamization Of Nations" هدفه الحد من انتشار الاسلام. ويقف وراء هذا التحالف باميلا غيللر، والتي جنبا إلى جنب مع مجموعة من اليمين المتطرف البريطاني( مجموعة الدفاع الإنجليزية) EDL قامت بتنظيم تظاهرة في ستوكهولم ضد الجهاد الاسلامي من خلال منظمة تسمى (مكافحة الجهاد) في نهاية الاسبوع الماضي. لارس فيلكس يبرر مشاركته في المؤتمر بالآتي:

- اريد التحدث عن رسومي ( كلاب الساحة) وما سببت لي من مشاكل بعد نشرها. 

لقد أدت رسوم لارس فيلكس المسيئة للنبي محمد الى تهديدات بقتله واشعال حرائق في منزله، وهذا بدوره ادى الى منح فيلكس حراسة دائمة. 

المؤتمر الذي سيعقد في نيويورك في 11 سبتمبر ينظم من قبل تحالف ضد الاسلام SION. قائدة هذا التحالف هي باميلا غيللر، التي ساهمت مع مجاميع اخرى معادية للإسلام في تنظيم تظاهرة ضد الاسلام في ستوكهولم. 

وبالسؤال عما اذا كان لارس فيلكس لا يرى ان مشاركة هذه المجاميع بآرائها مشكلة اجاب فيلكس: 

 - لا، لا أرى أي مشكلة في ذلك، وقد ارتبطت أنا بهذا الموضوع من خلال ما حدث لي سابقا. لكن اذا اراد احدا أن ينسبني الى تلك المجاميع او غيرها فهذا امر يخص الآخرين ولكني بشكل شخصي لا أرى في الإسلام تهديدا رئيسيا للغرب. 

لكن منظمة SION تعتبر منظمة معادية للإسلام وترى أن الغرب مهدد من قبل المسلمين, عن هذا أجاب فيلكس: 

- نعم؟  

ولكن هل يؤمن فيلكس بهذا ؟ 

- كلا!  ولا أعتقد أن لديهم فرصة للحفاظ على معتقداتهم الدينية. فهم غير مناسبين للانخراط بأفكارهم في المجتمع الحديث. 

ولكن فيلكس يقول هم ! ماذا يعني بهذا؟ 

- أنا أتحدث عن العالم الإسلامي. ويمكنك ملاحظة ما يجري في منطقة الشرق الأوسط، حيث يرى اكثر القادة أن قانون الشريعة الاسلامية يجب أن يسود  وينبغي على الجميع التزام الشريعة الإسلامية وعمل استثناءات بشأن تدنيس المعتقدات الدينية وغيرها من الأمور ... 

هل يعني فيلكس بهذا بأن المسلمين غير قادرين على التوافق مع المجتمعات الحديثة؟ عن هذا يجيب فيلكس: 

- نعم، وهناك مسلمين من الذين توافقوا مع العصر ولكن ليس لهم صوتا قويا. 

ليزا بيورفالد صحفية ومؤلفة كتاب عن انتشار التطرف اليميني في اوروبا تقول أن مشاركة لارس فيلكس في هذا المؤتمر سيجعل اسمه مرتبطا بهذه المجاميع العنصرية: 

- ستكون النتائج ارتباط أسمه بالمجاميع المتطرفة المعادية الاسلام وهذا بدوره سيؤدي الى عدم اخذ اعماله المستقبلية بجدية. وأن عملية منح فيلكس اسمه الى هذه المجموعات سيعزز من وجودهم. 

الفنان, الرسام فؤاد الطائي يرى بأن هناك مجموعات سياسية بدأت التأثير على بعض الفنانين الفاشلين من أجل توصيل افكارهم السياسية من خلال هؤلاء الفنانين. ويرى فؤاد الطائي ان وظيفة الفن هي وظيفة انسانية ولا يمكن أن تعادي البشرية الا اذا كان ورائها قوى سياسية اخرى.   

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".