صورة يورك هولسر / سكانبكس

تأثر الذاكرة بعد الخروج من العناية المركزة

يتعرض المرضى ممن قضوا وقتاً في غرف العناية المركزة الى تدهور في مستوى حياتهم الصحية ، هذا ما تظهره اول دراسة سويدية في هذا الموضوع اجريت في أكادمية سهلغرينسكا . المرضي الذين بقوا تحت التنفس الاصطناعي أثناء العناية المركزه هم الاكثر عرضه لذلك ، ويأتي القلق والاكتئاب من بين الاعراض الشائعة للحالة.

الباحثة مونا رنغدال وزملاءها قاموا بتوجيه الاسئلة لما يقرب الـ 40 مريضاً ممن خضعوا للعناية المركزة باستخدام اجهزة التنفس الاصطناعي في فيسترا يوتلاند غرب السويد .

المرضى أجابوا على اسئلة الباحثين فيما يتعلق بمستوى حياتهم الصحية والاعراض المحتملة من قلق واضطراب . وتبين أن المرضى الذين وجهت اليهم الأسئلة غادروا العناية المركزة منذ 5 سنوات وعانوا جميعا من اصابات خطيره ، أكثر من نصفهم بقوا تحت العناية المركزة لفترة تزيد عن الاسبوع تم فيها اخضاعهم للتنفس الاصطناعي لعدة ايام .

أظهرت النتيجة أنه وبرغم مرور خمس سنوات فإن المرضي مازالوا يحملون ما يسمى بالذكريات الاقتحاميه أو ارتجاع الأحداث عن العناية المركزة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".