عملية جراجية لسرطان البروستاتا. عدسة بروسه باول/ سكانبيكس
دراسة جديدة:

كثير من المصابين بسرطان البروستاتا يعالجون دون ضرورة

 يعالج عديد من المصابين بسرطان البروستاتا دون أن تكون هناك ضرورة لهذه العلاجات التي يمكن أن تكون لها آثار جانبية. هذا ماتشير اليه دراسة قام بها باحثون في جامعة اميو. الباحثون طرحوا طرقاً أفضل للكشف عن الاورام العدوانية العالية الخطورة.

نسبة إمكانية الوفاة بالنسبة للرجال الذين لديهم مايسمى بورم واطئ الخطورة، تكون قليلة، كما هي للذين ليس لديهم ورم. لكن هذه النسبة تكون عالية للمصابين بمايعرف بالورم العدواني، عالي الخطورة، وتشكل 35 بالمائة. ولكن رغم الفرق في نسبة درجة الوفاة، فمن المعتاد أن تتم معالجة الرجال الذين لديهم ورم واطئ الخطورة، بنسبة 52 بالمائة، مقارنة بـ 32 بالمائة من الذين لديهم ورم عالي الخطورة.

اليوم يعالج كثير من الرجال الذين بامكانهم العيش مع الورم سنوات طويلة، دون حاجة الى علاج، يكفي فقط متابعة أوضاعهم الصحية، يقول رئيس مجموعة البحث بير ستاتين، بروفيسور في طبابة المسالك البولية في جامعة أميو:

- بالنسبة لفئة كبيرة من الرجال، خطورة الموت بسرطان البروستاتا قليلة. وهنا أمامنا تحدي بأن نحدد الرجال الذين هم بحاجة الى علاج، وأولئك الذين لايحتاجون له، ونحن مازالنا نملك طرقاً لكي نفرق بين هاتين المجموعتين

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".