متظاهرين أمام السفارة الروسية ، دعماً لفرقة بوسي ريوت / صورة كلاوديو بريشياني /سكانبيكس

مئات المتظاهرين أمام السفارة الروسية دعماً لفرقة بوسي ريوت

منظمة القلم السويدية تمنح "بوسي ريوت" عضوية الشرف
3:49 min

قررت المحكمة الروسية اليوم إدانة عضوات فرقة بوسي رايوت الروسية بتهمة ممارسة "العربدة في مكان عام" بإقتحامهن لكاتدرائية المسيح المخلص في موسكو وغناء كلمات ساخرة من البطريرك والرئيس بوتين. هذا ولم يعلن بعد عن المدة التي ستحكمن بها، علماً بأن المدعي العام كان قد طالب بسجنهن ثلاث سنوات. وكانت منظمة نادي القلم السويدي Pen قد منحت الفرقة الروسية عضوية الشرف، كإشارة على رفض المنظمة التي تعنى بحرية التعبير ومناهضة الرقابة، لمثول عضوات الفرقة امام القضاء الروسي.

وإستنكاراً لتجريم الفعلة التي قمن بها كل من طالبة الفلسفة ناديا تلكنو والمبرمجة يكاترينا ساموتسيفيتش والصحفية ماريا ألوتشينا، تقام اليوم مظاهرات احتجاج في 60 مدينة في جميع أنحاء العالم، منها المدن السويدية مثل فيستروس ، يوتيبوري والعاصمة ستوكهولم التي شهدت إحتجاجات أمام السفارة الروسية.

ومن بين الذين ألقوا كلمة أمام السفارة الروسية، السكرتير الدولي لمنظمة "Pen" السويدية آولا فالين، الذي إنتقد بشدة موقف الحكومة السويدية الذي لم يسمع لها صدى بهذا الصدد، قائلاً أن السياسيين السويديون كانوا سلبيين للغاية وبان أول تعليق من قبل السياسيين السويديين جاء في الصيف مع العلم أن الفرقة كانت موقوفة منذ شهر أذار، مارس.

بدأت قصة بوسي ريوت في 21 فبراير/شباط من العام الجاري، حين دخلت مجموعة من اربع فتيات يضعن الاقنعة على وجوههن الى كاتدرائية المسيح المخلص بموسكو ثم صعدن إلى منبر الخطابة في الكاتدرائية حيث ركعن وبدأن برسم شارة الصليب، ثم حاولن نطق كلمات اغنية من تأليفهن دعون فيها مريم العذراء إلى طرد بوتين ، وبعد ذلك أبعدهن الحرس الى خارج الكاتدرائية. واستغرق حضورهن فوق المنبر 41 ثانية.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".