افتقاد الأطفال للأخوة يرفع من خطر تعرضهم للبدانة

الأطفال الوحيدون أكثر من غيرهم عرضة للبدانة

الدكتور رياض البلداوي يتحدث عن عوامل بدانة الطفل وعواقبها
6:03 min

الأطفال الوحيدون الذين لا أخوة لهم يواجهون خطر التعرض الى البدانة أكثر من أترابهم الأخرين.هذا ما توصلت اليه دراسة حديثة شملت 12 الف و 700 طفل تتراوح أعمارهم ما بين العامين والتسعة أعوام من ثمانية بلدان أوربية. ونقلت صحيفة يوتيبوري بوستن عن مونيكا هونسبرير الباحثة في أكاديمية سالغرينسكا قولها: لقد وجدنا أن خطر البدانة يزيد بين الأطفال الوحيدين، وتصل الزيادة الى حوالي الخمسين بالمئة.

وتتأثر نسبة تعرض الطفل لخطر البدانة بعوامل أخرى منها مستوى ما يمارسه من تمارين رياضة، وزن الوالدين وعاداتهما الغذائية ومستواهما التعليمي.

وفي تعليلها لذلك قالت هونسبرير لقسم الأخبار في إذاعتنا أن مستوى الحيوية يختلف ما بين الطفل الوحيد والطفل ذو الأخوة الكثر في المنزل. مضيفة: لقد لاحظنا أن الطفل الوحيد يغدق عليه الطعام كمكافئة له على حسن التصرف.

الأخصائي النفسي الدكتور رياض البلداوي شرح العوامل النفسية للبدانة بين الأطفال، والعواقب الصحية النفسية للبدانة عليهم.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".