واجهة مبنى محكمة غلاسكو العليا

محكمة بريطانية تقضي بـ 7 سنوات سجنا لممول إنتحاري ستوكهولم

أصدرت محكمة غلاسكو العليا في بريطانيا، بعد ظهر اليوم، حكما بالسجن لسبع سنوات بحق نصر الدين ميني، المتهم بتقديم المساعدة لمنفذ التفجير الأنتحاري في ستوكهولم أواخر عام 2010 تيمور عبدالوهاب.

أدلة الأثبات ضد ميني تتألف من شهود، وحسابات مصرفية بينت أنه قد حول ما يعادل 60 الف كرون سويدي الى إنتحاري ستوكهولم، أضافة الى حيازته لوثائق هوية مزورة.

بيد أن الأدلة لم تكن على درجة من الكفاية تسمح بأدانة ميني بالتخطيط للهجوم الأنتحاري في ستوكهولم، وأقتصرت على أدانته بتمويل العملية.

دفاع ميني الذي قال أن الحكم مبالغ في شدته بالنسبة للأدلة التي أخذت بها المحكمة، كان قد دفع بان موكله كان يريد تحويل المال إلى عائلته في الجزائر، أما الهويات المزورة فكان الغرض منها الحصول على عمل لأن ميني لم يكن يتوفر على إقامة شرعية في بريطانيا.

وبالأضافة الى سنوات السجن السبع التي قضت بها المحكمة على نصر الدين ميني في جريمة أرهاب، قررت أيضا سجنه لعام آخر وثمانية عشر شهرا أضافيا لخرقه قانون اللجوء البريطاني.

وأمام محامي الدفاع مهلة أسبوعين لأستئناف الحكم أمام مستوى قضائيا أعلى. وكان المحامي قد أعلن سابقا أنه سيطعن في حكم محكمة غلاسكو إن كان سيدين موكله.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".