لارش فليكس تعرض لأكثر من محاولة أعتداء بسبب رسوماته المسيئة للنبي محمد
صاحب الرسوم المسيئة للنبي محمد

من هو لارش فيلكس؟

لارش فيلكس فنان سويدي نال شهرة عالمية عن طريق رسوماته المسئية للنبي محمد، وأتصالاته بمجموعة معادية للإسلام في الولايات المتحدة الأمريكية ومشاركته في أحدى مؤتمراتها. فمن هو لارش فيلكس حقيقة؟ وما هي خلفيته الفنية، وكيف يفهم الجدل الذي ثار حوله في السنوات الأخيرة؟ الصحفية المختصة في الشؤون الثقافية أيريكا ترييس من صحيفة يفينسكا داغبلادت حاولت الإجابة على هذه الأسئلة:

ـ أنه كدينكيخوت يحارب في كل الإتجاهات. ومن الصعب الحديث عن عن شيء من البروز قد تمكن من تحقيقه منذ نيميس وربما بعض اللوحات المبكرةالتي تعتمد على أسس فنية. ونيميس هي برج خشبي يواصل فيلكس تشييده في محمية كولابري في سكونه، ويمثل نموذجا لأفضل توجهاته الفنية حسب ترييس:

ـ لقد دافع دائما عن هذا المفهوم، بأقامة النصب في المحمية الطبيعية، التي لم يتمكن سابقا من تجسيده والذي أزعم أنه عمل فني يتسم بالأصالة، وتمكن عن طريقة من أنشاء أرضيته الخاصة التي دعاها بـ "لادونين"، والتي يمكن أن تكون موضع تساؤل، لكنها أيضا تقود الى الإبتسام. وهي برأيي ربما تثير الدهشة، فهي تحمل الجمال والجنون وتثير الكثير من التساؤل عما يشاهد فيها.

لارش فيلكس في السادسة والستين من عمره وقد قال أنه يجد من مهماته البحث عن التخوم فيما يتعلق بالفن، وكذلك عن حرية التعبير. وقد نال شهرته العالمية عام 2007 بعد رسمه المسيء للنبي محمد، والذي جعل حياته مهددة منذ ذلك الحين حيث كشفت الشرطة عن عدد من المخططات التي استهدفته، من بينها عملية الحريق التي تعرض لها منزله في أيار ـ مايو من عام 2010 والتي على شقيقين بالسجن بعد أن أدينا بتدبيرها.

وعاد أسم فيلكس الى التداول في وسائل الأعلام في أيلول ـ سبتمبر من هذا العام حين دعي للمشاركة في أجتماع معاد للإسلام نظمته في نيويورك منظمة تحمل أسم ( أوقفوا أسلمة الشعوب ) وتعرف إختصارا باسم (Sion) وفي تبريره للمشاركة قال لاحقا أن الفعالية على مساس بمشروعه الفني، لكنه في كلمته أمام الإجتماع لم يوجه نقدا الى (Sion) أو الى رؤيتها للعالم.

فيلكس وصم بمعاداة الأغراب والسعي الى الإثارة، لكن أيريكا ترييس تقول أنه ينبغي التذكر ان له خلفية أكاديمية صلدة، وتضيف:

ـ لارش فيلكس كأنسان يمتلك ذهنية حيوية، وموهبة واضحة، ولديه مزايا نظرية جميلة ودقيقة، ولا ينبغي نسيان أنه حاصل على درجة الدكتوراه في العلوم الفنية من جامعة لوند عام 1987. وعمل كبروفيسور في أوسلو، وذلك يؤكد خلفيته الثقافية الصلبة التي قد لا يفكر فيها الأنسان عند النظر اليه على أنه رسام عادي.

وتمضي ترييس الى القول انه العالم الفني لا يأخذ فليلس اليوم على محمل الجد، وينظر اليه ليس كأكثر من مهرج. لكن وعلى الرغم من وجود أسباب كثيرة لوضع الكثير مما قام به في موضع التساؤل، لكن مشاريعه الفنية الأخيرة ربما تعطي بعدا جديدا لأعماله السابقة:

ـ ربما تطرح في ذهن من يزور أعماله الجديدة أسئلة جديدة، ولكن كيف يراها، هذا ما لا أعرفه. لكنها قد تخلق الديى المهاجرين أو المسلمين أو أي كان الجرأة على التفكير بأمور لا يفكر بها دائما، والأمل بأن بان تكون الأجابات من النوع الذي يحدث الإختراق، ولا تكرس الثبات والبديهيات فقط. فحينها فقط يمكن ان يقول المرء انه على صلة بالموضوع.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".