إنتعاش الآمال بتفادي الإفلاس

تسوية مع النقابات تحيي أمل ساس في تفادي الإفلاس وترفع من قيمة أسهمها

توصلت سبع من ثمان منظمات نقابية تؤطر العاملين في شركة الطيران الإسكندنافية "ساس" توصلت إلى اتفاق جديد مع الشركة. ومن بين تلك النقابات النقابة التي ينتمي إليها الطيارون الدنماركيون والتي توصلت الى اتفاق مع الشركة في الثامنة والنصف من صباح اليوم.

إتفاق النقابة الدنماركية مع الشركة جاء بعد إتفاق مماثل توصلت إليه نقابة الطيارين النرويجيين معها. الاتفاقات أحيت الأمل بأمكانية إنقاذ ساس من خطر الإفلاس الذي يتهددها بشدة. وقد أنعكست أنباء الإتفاق بشكل إيجابي على قيمة أسهم الشركة في سوق ستوكهولم للأوراق المالية.

تقضي الإتفاقات بخفض أجور الطيارين، لكن نقابة أونيون التي ينتمي اليها 600 طيارا سويديا نجحت في التوصل إلى أتفاق لا يتضمن خفض أجور أعضائها. وقد وصفت رئيسة النقابة سيسيايا فالبري الموافقة على الأتفاق بأنه كان غاية في الصعوبة:

فالبري أضافت أن ضمان العمل كان هو الأمر المهم بالنسبة الينا ولإعضائنا الذين تشاورنا معهم، كذلك كان من المهم عدم قبول خفض الأجور، وقد نجحنا في بلوغ ذلك. كان قرارا صعبا، لكن هناك وضعا صعبا لقطاع الطيران الذي يشهد مناخا تنافسيا شديدا:

الإتفاق الذي عقدته النقابات السويدية مع الشركة لا يتضمن خفضا لأجور إعضائها من الطيارين لكنهم سيضطرون مقابل ذلك الى العمل لساعات أطول،كما ينص الإتفاق على رفع سن تقاعدهم من60 الى 65 عاما. وهذا ما أشار اليه سورين سكوغ نائب رئيس جمعية الطيارين السويدين:

ـ ان ذلك يعني توفيرات ضخمة، أنها توفيرات كبيرة جدا في كلف طياري ساس، مسارها الرئيسي تغيرات في الأجور وشروط التقاعد. الخفض في الأجور يعادل راتب شهر كامل، تتمثل في سبعة أيام عمل إضافية، وفي إعادة جدولة تقاعد الطيارين.

توشتن الفهاغ مندوب الحماية في جمعية الطيارين السويديين قلق على مستقبله ومستقبل زملائة في الشركة:

ـ البديل كان فقدان العمل، ولذلك قبلنا بخسارة مرتب شهر. ما يقلقني أنني قد لاحظت في عملي كمندوب حماية، زيادة في الإجازات المرضية. يمكن رؤية أن هناك تجاوزا للحدود ولا يتمكن الأنسان من الأيفاء بمتطلبات العمل. وقد جرى الآن تجاوز الحدود بمدى إضافي.

الأتفاقات الجديدة ستؤدي الى خفض كلفة الطيارين بالنسبة لساس بنسبة تقترب من الثلاثين بالمئة، وذلك من خلال خفض الأجور وتشديد شروط العمل، وتشديد شروط التقاعد. ويظل كل ما أنجز مجرد جزء من مسعى الشركة لتوفير ثلاثة ملياردات كرون سنويا، تعتبر شرطا لحصول الشركة على قروض بقيمة تماثل قيمة التوفير هذا، وكذلك بيع أصول للشركة.

لكن هل معنى هذا ان ساس قد تجاوزت أزمتها وأبتعدت عن منطقة الخطر؟ الصحفي ريكارد بيورنه ليغ ينبه الى عدم التسرع في الأبتهاج مشيرا الى عمق الأزمة التي تعيشها ساس،مشيرا الى أن المنافسة في مجال الطيران ستستمر في الإشتداد وأن ساس تجد نفسها في وضع بالغ الصعوبة على الصعيد الأوربي كونها لا تستطيع مجاراة شركات الطيران الكبرى مثل لوفتهانزا الألمانية وآير فرانس الفرنسية وبريتيش آيرويس البريطانية التي تحقق أرباحا من عملها في الخطوط الطويلة، بالإضافة الى التحدي الذي تشكلة شركات الطيران الآسيوية.

رحلات شركة الخطوط الجوية الإسكندنافية ساس ستسير اليوم على النحو المعتاد، وكان بعضها قد توقف لنقص العاملين، وستعلم الشركة زبائنها في حال تشغيلها رحلات إضافية للتعويض عن الرحلات المؤجلة عبر رسائل هاتفية نصية.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".