الإشتراكي الديمقراطي مورغان يوانسون، صورة بيرتيل إريكسون /سكانبيكس
الإشتراكي الديمقراطي مورغان يوانسون، صورة بيرتيل إريكسون /سكانبيكس

حزب ديمقراطيو السويد طالب بمنع ذوي الجنسية المزدوجة من عضوية البرلمان

طالب حزب ديمقراطيو السويد العام الماضي بالإطلاع على لائحة أعضاء البرلمان لمعرفة الأعضاء الذين يحملون جنسية مزدوجة، وذلك وفقا لما نشرته جريدة إكسبريسين اليوم. لكن ذلك الطلب قوبل بالرفض من طرف هيئة التدقيق البرلماني، نظرا للموارد المالية الكبيرة التي يتطلبها هذا الغرض. كما أنه سيخرق قانون حماية البيانات الشخصية.

وبعد مرور ستة أشهر على ذلك الطلب، قدم أحد قادة الحزب كينت إيكيروت وتورالف ألفسون مرة أخرى طلبا جديدا، لكن هذه المرة لمنع الأشخاص الذين يحملون جنسيات مزدوجة من العضوية البرلمانية. وقد واجه هذا الإقتراح إنتقادات شديدة اللهجة من طرف العديد من الجهات. ووصف الإشتراكي الديمقراطي مورغان يوانسون رئيس ‏اللجنة البرلمانية لشؤون العدل هذا الإقتراح "بالمزعج للغاية، وينطوي على أفكار فاشية محضة". فيما عبر بير بيل من حزب المحافظين عن حزنه لوجود مثل هذه الأفكار. من جانبهما كينت إيكيروت وتورالف ألفسون رفضا التعليق على هذا الإقتراح، وذلك وفقا للخبر الذي نشرته جريدة إيكسبريسن السويدية.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".