رينكبي من الجو، عدسة برتيل اريكسون / سكانبيكس

اختلاف في المواقف بين احزاب التحالف الحاكم حول التسهيلات في "مناطق الإنطلاقة الجديدة"

يرى الحزب المسيحي الديمقراطي بأنه لم يعد واثقا من امكانية العمل باجراء التسهيلات الضريبية على الشركات الصغيرة العاملة في مناطق الضواحي التي تعاني من ارتفاع نسبة البطالة فيها، مثل روسينغورد و رينكبي، كما أرادت احزاب الحكومة، قبيل انتخابات العام 2010.

- لم نلحظ من خلال الدراسة ان هذا الامر قد ادى الى توفير فرص عمل اكثر، ليس عبر انتقال العمل، من شركات خارج هذه المناطق، الى داخل هذه المناطق أو بالعكس. تقول بنيلا غونتر، المتحدثة بإسم المسيحي الديمقراطي في سياسة الاندماج في البرلمان السويدي.

وكان قادة احزاب التحالف الأربعة قد عرضوا، قبيل انتخابات العام 2010، فكرة ما عرف بـ " مناطق الانطلاقة الجديدة". وكان الهدف منها توفير أماكن عمل أكثر في المناطق التي تعاني من ارتفاع في نسبة البطالة عن العمل وتدني المستوى التعليمي.

وخلال الصيف الماضي قدمت دراسة اجريت بطلب من الحكومة، اقتراحا بإمكانية حصول بعض الشركات في هذه المناطق على تخفيضات ضريبية على الرسوم الاجتماعية لمدة سبع سنوات. واشترط على ان يكون، على الاقل، ثلث العاملين في هذه الشركات من سكنة هذه المناطق. هذا المقترح ووجه بردود فعل سلبية من قبل برلمانيين من كلا الجانبين، من احزاب التحالف الحكومي وكذلك المعارضة، ومن شركات ايضا، اذ رأو عدم فعالية هذا الاجراء، واشير حينها الى أن هذا من شأنه ان يخلق نوع من المنافسة، بمعنى ستكون هنالك شركات تقوم بالخصم الضريبي، بينما لا تفعل هذا شركات قريبة من المنطقة، وانه سيقود الى انتقال العمل بين المناطق. لكن وزير الاندماج اريك اولينهاغ من حزب الشعب رفض هذه الانتقادات، مشيرا الى انه هو وحزب الشعب يرون إمكانية تأثير هذا الاجراء:

- اذا ما نجحنا في الحصول على اماكن عمل وشركات تنتقل الى مناطق، مثل روسينغورد ورينكبي، فهذا يعد فوزاً. يقول الوزير اريك اولينهاغ.

هذه المسألة يجري اعدادها الآن في وزارة المالية، و حزبا المحافظين والوسط ينظران الى هذا الامر بشكل ايجابي، لكنهما لم يتخذا موقفا بعد، اما المسيحي الديمقراطي فموقفه رافض لكي شئ آخر سوى محاولة تجريب هذا الامر على نطاق صغير جداً، حسب بنيلا غونتر، المتحدثة باسم المسيحي الديمقراطي لشؤون الاندماج:

- نعم الشئ الوحيد الذي توصلنا اليه داخل الحزب هو امكانية الانفتاح على منطقة تجريبية، ليس اكثر. وعن سؤال فيما اذا كان الحزب المسيحي الديمقراطي قد تراجع الآن عن موقفه السابق، الذي اشترك فيه مع احزاب التحالف الحاكم الثلاثة الاخرى، من مقترح التسهيلات الضريبية للشركات في المناطق التي تعاني من البطالة وغيرها، اجابت بنيلا غونتر:

- نعم، مع هذا، فقريبا ستكون قد مرت ثلاث سنوات على الانتخابات السابقة، وهذه الدراسة التي كنا قد اطلعنا عليها، لم تظهر، كما قلت، نتائج اكبر.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".