الإقتصاد السويدي يشهد تحسناً هذا الشهر

شهد الاقتصاد السويدي وضعاً أفضل قليلاً خلال الشهر الحالي، حسب المؤشر الشهري للمعهد الوطني للبحوث الاقتصادية. وقد ارتفع المؤشر الذي يقيس الوضع العام للدولة في مجال الشركات والنفقات المنزلية من 89.9 في شهر يناير كانون الثاني الى 94.7 في المائة خلال شهر فبراير شباط. لكنه يشير أيضاً الى أن النمو في الاقتصاد السويدي لا يزال أضعف من المسار الطبيعي.

هذا وقد قدم قطاع الصناعات التحويلية وخدمات القطاع الخاص مساهمة إيجابية خلال هذا الشهر، في حين أن نتائج قطاع البناء والتشييد وتجارة التجزئة بقيت محايده.