وزير الإندماج إريرك أولينهاغ، صورة بيرتيل إريكسون/ سكانبيكس

أساليب الشرطة لتتبع أثر المهاجرين غير الشرعيين تثير الإنتقادات

تشهد هذه الأيام العاصمة السويدية ستوكهولم حركة غير عادية من طرف الشرطة لتعقب المهاجرين غير الشرعيين خصوصا في محطات ميترو الأنفاق، وذلك عن طريق التحقق من هويات الأجانب.

وأفاد خبر نشرته جريدة (ميترو) أن عمليات الشرطة في هذا الجانب غالبا ما تتعلق بأشخاص يحق لهم العيش والعمل في السويد. وحسب نفس الجريدة فلقد عرف شهر يناير/ كانون الثاني الماضي إخضاع 760شخصا للتحقق من هويتهم وتبين بعد ذلك أن شكوك الشرطة لم تكن في محلها في 716 حالة.

وأثارت هذه الإجراءات موجة غضب واسعة في أوساط العديد من جمعيات حقوق الإنسان وكذلك من طرف بعض الجهات الرسمية. وإنتقد وزير الإندماج السويدي إريرك أولينهاغ عمل الشرطة في هذا الجانب وإعتبر هذه الإجراءات غير مقبولة على الإطلاق. في حين إكتفى سورين كليترون رئيس شرطة مراقبة الحدود بالقول أنه يمكن إعادة النظر في عمل الشرطة في حالة إكتشاف بعض الأخطاء في الأساليب المعتمدة  في هذه الإجراءات.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".