أساليب تعقب الشرطة للمهاجرين تتنافى مع معاهدات الإتحاد الأوروبي

أساليب الشرطة السويدية لتعقب المهاجرين الغير شرعيين من خلال توقيف المارة ذوي الملامح الأجنبية وطلب الهوية الشخصية منهم، تتنافى مع المعاهدة الأوروبية لحقوق الأنسان. هذا ما أشار إليه عضو مجلس إدارة الحكومة  وخبير شؤون حقوق الإنسان هنريك بيريكفيست، الذي أكد في مقال نشر اليوم في صفحة النقاش (ديبات) لجريدة سفينسكا داغبلادت، أن تقديم بلاغ لمحكمة الإتحاد الأوروبي، يعني إدانة السويد.  

الحقوقي أحمد فكري وضح للإذاعة السويدية، القسم العربي كيفية رفع دعوة ضد الشرطة في محكمة الإتحاد الأوروبي: