صورة بيرتل اريكسون/ سكانبكس

أفراد الشرطة يواجهون الضغوط عقب الانتقادات الموجهة اليهم

يواجه أفراد الشرطة ضغوطا اثر طلب الحكومة تفعيل عمليات ترحيل الاشخاص ممن يتواجدون في السويد من دون تراخيص اقامة، امر جعل اتحاد العاملين في الشرطة يبدي قلقه بشأن مسألة ضمان الحقوق.

وكانت الشرطة قد تلقت انتقادات واسعة بشأن اجراءات المراقبة على الهويات الشخصية بحثاً عن المهاجرين غير الحاصلين على حق الاقامة في السويد، على ضوء ما اعتبره الكثيرون شكلا من اشكال التمييز العنصري، كقيام أفراد الشرطة بالتدقيق بالهويات الشخصية بناءً على المظهر الخارجي او لون بشرة المسافر.

وخلال الايام القلية الماضية خرج أفراد الشرطة وأنتقدوا طريقة العمل. ماركوس نيلسون رئيس شرطة الحدود في منطقة فيستربوتن، قال في حديثه لصحيفة فيستربوتن كوريرن
- القوانين صعبة الصياغة والتفسيرات ليست واضحة تماماً

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".