Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på https://kundo.se/org/sverigesradio/

اصوات معارضة لفرض رسوم التلفزيون على مالكي الهواتف الذكية

وقت النشر onsdag 6 mars 2013 kl 14.36
"يجب على مالكي الهواتف الذكية دفع رسوم التلفزيون"
(7:38 min)
1 av 2
جميع من يستخدمون هواتف ذكية والواح انترنت يجب ان يدفعوا رسوم الاذاعة والتلفزيون، حسب راديوشانست. صورة آرش مختاري من القناة الاخبارية الثالثة في الاذاعة السويدية P3 Nyheter
2 av 2
اضغط على الصورة لقراءة المزيد من المعلومات بالعربية

رأت شركة خدمة جباية رسوم الاذاعة والتلفزيون راديوشانست ان مالكي اجهزة الهواتف الذكية سمارت فون، بالاضافة الى اجهزة الكمبيوتر وايضا الواح الانترنت يقعون ضمن الفئة التي يتوجب عليها دفع رسوم ضربية الاذاعة والتلفزيون، هذا بعض النظر اذا ما كانوا يشاهدون قناة التلفزيون السويدي SVT مباشرة او عبر خدمة اعادة مشاهدة البرامج SVT Play.

 راديوشانست التي بدأت الان تطالب المستخدمين دفع رسوم التلفزيون واجهت معارضة من شركة بانهوف التي تعنى ببيع خدمات الانترنت، والتي عرضت على زبائنها امكانية اغلاق جميع الخدمات المتعلقة بالتلفزيون السويدي ومنحهم شهادات تؤكد انهم لا يستطيعون مشاهدة التلفزيون السويدي، وبالتالي يمكن اعفاءهم من دفع الرسوم الشهرية
ولكن هذا لا يكفي، يقول مدير شركة خدمة جباية رسوم الاذاعة والتلفزيون كارل غوستاف يوهانسون

قرار قديم من البرلمان السويدي هو الذي جعل التجهيزات الالكترونية التي يمكن بواسطها مشاهدة القنوات التابعة للتلفزيون السويدي تندرج تحت القائمة التي  تفرض على صاحبها دفع الرسوم الخاصة ببث الاذاعة والتلفزيون. ومنذ ان اوكل البرلمان السويدي لراديوشانست مهمة جباية الرسوم عام 1988، حصل تغيير كبير على معالم التجهيزات الالكترونية التي تمكننا من مشاهدة القنوات التابعة للتلفزيون السويدي والراديو التثقيفي. في السابق كان جهاز التلفزيون، او اي جهاز قادرعلى التقاط الاشارات المرئية هو الذي يجعل من صاحبه ملزما بدفع رسوم الاذاعة والتلفزيون، اما الان، وبعد ان اتيحت امكانية متابعة البرامج التلفزيونية مباشرة عبر الانترنت، اصبحت الاجهزة الالكترونية كالكمبيوتر والهواتف الذكية تماما كاجهزة التلفزيون، غير معفاة من الرسوم. هذا ما تراه راديوشانست.

البعض اعترض على الامر، ومنهم التلاميذ والطلاب، كما يقول يون كارلونغ من شركة بانهوف الموزعة لخدمات الانترنت، الذين عبروا عن عدم رغبتهم بالدفع، ببساطة لان سبب استعمالهم لخدمات الانترنت في الهاتف الذكي او على الكمبيوتر لا يتعلق بالرغبة بمشاهدة التلفزيون السويدي انما لامور متعلقة بالدراسة. البعض لديهم وضع مالي صعب والاخرين لا يرغبون بالدفع لاسباب جوهرية تتعلق بمبادئ خدمة الاذاعة والتلفزيون، يقول يون كارلونغ من شركة بانهوف

,حسب يون كارلونغ فان راديوشانست لم تعد بهذا تترك للمواطن حرية الاختيار بل انها تفرض على المستخدمين دفع رسوم لقاء خدمات لم يقوموا بطلبها، كما ان فرض هذه الرسوم اصبح الان يتعارض مع القانون الذي يحتكم اليه راديوشانست

- الفقرة الثانية في قانون رسوم بث الاذاعة والتلفزيون تقضي بان تفرض الرسوم على الاجهزة المخصصة لاستقبال البرامج التلفزيونية، وجهاز الكمبيوتر لا يندرج ضمن هذه الاجهزة. كما ان الفقرة السابعة تسمح للمستخدم بجعل جهازه التلفزيوني غير صالح لاستقبال البرامج التلفزيونية، وهذا ما فعلناه مع مستخدمي الانترنت الذين لا يريدون مشاهدة التلفزيون السويدي، يتابع يون كارلونغ، مدير شركة بانهوف لخدمة الانترنت

من ناحيته يقول مدير راديوشانست كارل غوستاف يوهانسون ان التقديرات تشير الى ان معظم المنازل السويدية تملك جهاز تلفزيون وبالتالي يتوجب عليها دفع الرسوم ويضيف ان ادراج الالواح الالكترونية وكذلك الكمبيوتر ضمن قائمة الاجهزة التي تفرض على صاحبها دفع رسوم التلفزيون والاذاعة ليست الا خطوة تتماشى مع التطور التقني الحاصل في المجتمع

- هناك سوء فهم لماهية رسم التلفزيون، فالامر لا يتعلق فقط بالتلفزيون السويدي انما بجميع قنوات التلفزيون السويدية التي يمكن مشاهدتها عبر الانترنت، يتابع كارل غوستاف يوهانسون

ولكن اذا ما كانت شركة خدمة جباية رسوم الاذاعة والتلفزيون راديوشانست تحظى بالدعم القانوني وتعمل وفقا المهمة التي اوكلت اليها من قبل الحكومة، هل تقوم شركة بانهوف لخدمات الانترنت بخرق القانون عبر مساعدة زبائنها التهرب من دفع الرسوم؟

- لا اعتقد هذا، يقول يون كارلونغ من بانهوف، فالشهادة التي نعطيها للزبون يعني انه لم يعد بامكانه مشاهدة القناة عبر الانترنت. لكن ان اراد الزبون مشاهدة التلفزيون السويدي، فالقرار له

ولغاية الان وصل الى شركة خدمة جباية رسوم الاذاعة والتلفزيون عدد من الرسائل التي يطالب بها الافراد اعفاءهم من رسوم التلفزيون لانهم لا يشاهدون قنوات التلفزيون السويدي عبر الانترنت، وكارل غوستاف يوهانسون مدير راديوشانست يقول انه بامكان الجميع الطعن بقرار الشركة حين تفرض رسوم التلفزيون على مستخدمي الانترنت، ولكن الشركة لا تستطيع رفع قراراتها الى الجهات القانونية الا بعد ان يصلها خطاب من شخص يقوم الان بدفع رسوم التلفزيون ويريد استئناف القرار.

يذكر ان راديوشانست هي شركة تندرج تحت سلطة شركات الخدمة العامة للاذاعة والتلفزيون، وهي الاذاعة السويدية Sveriges Radio SR، التلفزيون السويدي Sveriges Television SVT والراديو التثقيفي Utbildningsradio UR. جميع هذه الشركات الاعلامية مستقلة ولا تتبع اية جهة سياسية او اجتماعية انما هي شركات خدمة مجانية للمواطن

Fråga
أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".