الشرطة تعجز عن ابعاد الآف المقيمين غير الشرعيين

ما يقارب 4 آلاف شخص ممن حصلوا على قرارت ابعاد عن السويد من مصلحة الهجرة لا تستطيع الشرطة تسليمهم الى بلدانهم. الحكومة كانت قد طلبت من الشرطة تنفيذ قرارت ابعاد بحق حوالي 7 آلاف طالب لجوء مؤكدٌ وجودهم في السويد وممن قامت مصلحة الهجرة بتسليم ملفاتهم الى الشرطة، وذلك حسب ما جاء اليوم في صحيفة داغنز نيهيتر.

ويوجد حالياً ما يقارب 20 ألف أمر ابعاد ضد أشخاص رُفِضت طلبات لجوئهم، لكن معظمهم مجهولي الأماكن والشرطة تبحث عنهم. قسم كبير من هؤلاء عراقيون، حيث أقاموا في السويد منذ سنة 2008 حين غيرت الحكومة السويدية توصيفها للوضع في العراق مما أدى الى رفض طلبات لجوئهم.

وكانت الحكومتان العراقية والسويدية قد وقعتا اتفاقية تقضي باعادة العراقيين المرفوضة طلبات لجوئهم الى العراق، ولكنها تختلفان في تفسير مضمون الاتفاقية. السفارة العراقية في ستوكهولم كانت قد اوقفت عملية اصدار وثائق سفر للمشمولين بالابعاد، بعد تصريح وزير عراقي طالب به السويد وقف ابعاد العراقيين. بير لوفَنبيري من وحدة السيطرة الحدودية في الادارة الوطنية للشرطة يقول للاذاعة السويدية إن هذه الفئة تشكل 60 بالمئة من الأشخاص المطلوب ابعادهم

- لدينا في إدارة الشرطة حوالي 7 آلاف قضية، لكن ما يقارب 60 بالمئة منها لا يمكن تنفيذها من دون أن يشاركنا الآخرون في جهودنا. فحتى في حالة حصولنا على بيانات هوية متكاملة لهؤلاء الأشخاص فان البلد نفسه يرفض استقبالهم، إذا لم يرغبوا بالعودة بأنفسهم.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".