Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på https://kundo.se/org/sverigesradio/
الرئيس التركي عبدالله غول في أول زيارة رسمية ألى السويد

"الشعب" و "الإشتراكي الديمقراطي" يطالبان راينفيلدت ببحث القضية الكردية وحرية التعبير في تركيا خلال مباحثاته مع غول

طالب الحزب الأشتراكي الديمقراطي المعارض، وحزب الشعب المشارك في التحالف الحاكم، رئيس الوزراء فريدريك راينفيلدت بان يبحث مع الرئيس التركي عبدالله غول، الذي يزور البلاد حاليا، وضع الأكراد في تركيا، وكذلك النواقص في حرية التعبير. 

السويد التي فيها تأييد واسع لإنضمام تركيا الى الأتحاد الأوربي، فيها أيضا ميل كبير وخاصة في صفوف الأشتراكيين الديمقراطيين وإعضاء حزب الشعب الى توسيع وترسيخ حرية التعبير في تركيا ومعالجة القضية الكردية. وحسب لجنة حماية الصحفيين فانه حتى نهاية العام الماضي كانت السجون التركية تطبق على 49 صحفيا.

وتثار في السويد على هامش زيارة غول قضية ضرورة أعتراف الدولة التركية بالمسؤولية عن مجازر أرتكبت بحق الأرمن في تركيا قبل نحو قرن. وكان البرلمان السويدي قد أصدر عام 2011 قرار حمل تركيا مسؤولية تلك المجازر، لكن الحكومة السويدية أمتنعت عن أصدار تأييد لذلك القرار، الذي ردت عليه تركيا حينها باستدعاء سفيرها في ستوكهولم.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".