Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på https://kundo.se/org/sverigesradio/

شركات الإسكان تفضل مستأجرين من أصحاب الرواتب الجيدة

وقت النشر tisdag 12 mars 2013 kl 15.00
صورة هاسي هولمبري / سكانبيكس

يصطدم الأشخاص الذين يريدون كراء شقق في الشركة البلدية لسورملاند شرق سفيالاند بصعوبات وشروط معقدة، ويكون الأمر أكثر صعوبة في حالة تورط طالبي السكن في بعض القضايا المتعلقة بالقروض الغير مدفوعة على سبيل المثال.

شركة الإسكان البلدية (كتاريني هولمس) تطالب زبنائها بالإفصاح عن البيانات المتعلقة بالدخل السنوي للأفراد، وكذلك شهادات التأييد وحسن السلوك والتصرف من طرف المؤجرين السابقين بالإضافة إلى سجل البيانات الإقتصادية " kreditupplysningar" الذي يدون معلومات عن وضع الشخص الإقتصادي‏ لإتخاذ القرارات المتعلقة بمنح الإئتمانات. وقال بيورن يوانسون رئيس قسم التسويق في الشركة "نقوم بهذه الإجراءات لكي نتأكد من قدرة المستأجر على تسديد الفواتير دون مشاكل. ولانريد أن نؤجر لأحد الأشخاص في إحدى الشقق وبعد ذلك يتعذر عليه دفع الإيجار، لأن ذلك سيخلق له مشاكل وصعوبات كبيرة في المستقبل".

الشركة لا تقوم بالموافقة على إسكان بعض الأشخاص في شققها بسبب تورطهم في قروض غير مدفوعة أو بسبب توقع صعوبة دفعهم للإيجار في المستقبل نظرا لضعف رواتبهم. لكن في بعض الأحيان تحاول الشركة إيجاد بعض الحلول وذلك عن طريق التنسيق مع مصالح الخدمات الإجتماعية حسب ما صرح به بيورن يوانسون.

تجدر الإشارة أن شركة (كتاريني هولمس) ليست الوحيدة التي تضع هذه الشروط الصعبة على المستأجرين، فهناك ثمان شركات أخرى من أصل تسعة في سورملاند تضع شروطا تعجيزية في بعض الأحيان للحصول على شقة، وذلك وفقا لمسح قامت به الإذاعة السويدية (Sveriges Radio). وغالبا ما يتعلق الأمر بإنخفاض دخل الأشخاص الذين يرغبون في الإستئجار أو عدم التوفر على عمل ثابت أو على شهادات تأييد جيدة من مؤجرين سابقين تدعم حظوظهم للظفر بإحدى الشقق، أو لتورطهم في مشاكل إقتصادية صعبة وعدم الإلتزام بتسديد القروض وما شابه ذلك من العوائق التي يتورط فيها بعض الأشخاص بسبب عدم تحمل المسؤولية أو بسبب سوء الحظ في بعض الأحيان.

ومن خلال المسح الذي قامت به الإذاعة السويدية تبين أن شركة الإسكان (تروبو) في سورملاند هي الوحيدة التي لا تضع شروطا محددة. لكن في إتصال هاتفي لقسم(P4) في الإذاعة السويدية في سورملاند مع رئيس الشركة لينارت إيكيربرينغ أكد هذا الأخير أنهم يقومون بطلب سجل البيانات الإقتصادية " kreditupplysningar" للمستأجرين الجدد قبل الموافقة على التأجير. وبالنظر إلى أزمة السكن وقلة الشقق، ففي هذه الحالة يمكن إختيار الشخص المناسب بدون مشاكل إقتصادية وليس الشخص الذي يجد صعوبات في تسديد بعض القروض على سبيل المثال، على الرغم من تساوي الشخصين في نقاط جدارة الحصول على سكن.

أزمة السكن من طبيعة الحال ساهمت بشكل كبير في وضع مثل هذه الشروط، لكن بيورن يوانسون عن (كتاريني هولمس) للإسكان يعتقد أن الشركة تحمل على عاتقها مسؤولية إحترام الظروف الإجتماعية بإعتبارها شركة تابعة للبلدية، وأضاف بالقول "بكل تأكيد لدينا مسؤولية إجتماعية وأعتقد أننا نأخذ ذلك بعين الإعتبار، لكن ليس معقولا أومنطقيا أن نؤجر لأشخاص لدينا علم مسبق أنهم لن يستطيعوا تسديد فواتير الإيجار في ظل وجود مستأجرين تتوفر فيهم جميع الشروط لتأجير إحدى الشقق. ولهذا يجب التحلي بروح المسوؤولية الإجتماعية والروح التجارية في آن واحد لتحقيق التوازن المطلوب".

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".