اللجنة الدستورية تبدأ بالاستماع الى شهادات موظفي معهد ابحاث الدفاع

بدأت اليوم في اللجنة الدستورية في البرلمان جلسات الاستماع في مسألة تعامل الحكومة مع صفقة مصنع الاسلحة بين السويد والسعودية، والتي تم الكشف عنها العام الماضي.

الجلسات الاولى مخصصة للاستماع الى الموظفين من معهد ابحاث الدفاع FOI، وكذلك من وزارة الدفاع، وستجري وراء ابواب موصدة. اما بالنسبة لجلسات الاستماع لشهادات الوزراء، فذلك سيتم في وقت لاحق من الربيع المقبل.

رئيس اللجنة الدستورية بيتر اريكسون من حزب البيئة، وهو الحزب الذي رفع بلاغا الى اللجنة الدستورية، قال ان التحقيقات التي تمت لغاية الان ساهمت بتوضيح الكثير من الامور الا انه لا يزال من الصعب القاء المسؤولية على جهة معينة. بدوره قال ديك سترانغ الذي كان يعمل سابقا في معهد بحوث الدفاع، وفي حديثه لوكالة الانباء TT، قال ان الجميع يحاول الان القاء اللوم على الاخر.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".