الوضع الاقتصادي في تحسن والبطالة في ارتفاع

 من المتوقع ان يسجل الناتج الاجمالي المحلي ارتفاعا في السويد هذا العام، يقدر بين 1 و2 بالمئة. هذا ما اظهرته توقعات مصرف نورديا ومنظمة ارباب العمل السويدية.

سبب هذا الارتفاع هو ان المنازل السويدية تعتقد بان الوضع الاقتصادي آخذ بالتحسن، وبدأت بالتالي تعاود نشاطها الشرائي، كما قالت انيكا فنست، المديرة الاقتصادية في نورديا

من ناحيتها تعتقد منظمة ارباب العمل ان الصادرات والانتاج لدى الشركات السويدية لا يزال في طور الانخفاض الا انه سيعاود الارتفاع بداية الصيف.

وعلى الرغم من هذا، فان التوقعات لا تزال تشير الى ارتفاع في نسبة البطالة، وبيورن ليندغرين من منظمة ارباب العمل يقول انه يجب خفض المستوى الادنى للاجور من اجل توفير اليد العاملة لسوق العمل.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".