Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på https://kundo.se/org/sverigesradio/
صورة فارسامي إيلمي / الإذاعة السويدية

إنتشار ألعاب اليانصيب والقمار بين صفوف الشبيبة والمهاجرين

تزايد أعداد المقامرين
4:34 min

أفاد تقرير جديد أن الشباب الذكور والأشخاص من ذوي الخلفيات الأجنبية أكثر عرضة لإدمان ألعاب اليانصيب والقمار المختلفة. وغالبا ما يدمن هؤلاء ألعابا مثل البوكر والآلات الأوتوماتيكية التي تتيح رهانات فورية غير معقدة.

وتشير آخر الإحصائيات أن 70% من السكان يشاركون في مثل هذه الرهانات مرة واحدة على الأقل في السنة. ويتعلق الأمر بألعاب اليانصيب الكبيرة المعروفة بإسم (لوتو) ومسابقات الخيول بالإضافة إلى البوكر على شبكة الإنترنت. غير أن أغلبية هذه النسبة لا ترى أن ذلك يشكل مشكلا أساسيا أو يعتبر إدمانا. لكن هناك ما يقارب 164 ألف شخص يمكن تصنيفهم ضمن المدمنين على ألعاب القمار. كما تشير الأرقام أن نسبة المقامرين من الرجال تضاعفت خلال 12 سنة الأخيرة.

وقالت يسيكا سفينسون محققة لدى معهد الصحة العامة "ما يثر الإهتمام أن الشبيبة والأشخاص من ذوي الخلفيات الأجنبية يلعبون قليلا مقارنة بباقي شرائح المجتمع، لكن فهذه الفئة هي الأكثر تضررا من المراهنات، وهذا يعتبر مشكلا كبيرا في حد ذاته، ربما يعود للمشاكل الإجتماعية التي تتربص بهذه الشريحة".

وفي هذا الصدد قال بار بيندي أستاذ علم الإنسان الإجتماعي وأحد معدي التقرير أن هذه الظاهرة مثلها مثل الإدمان على الكحول والتبغ على سبيل المثال، ولهذا يجب إتخاذ إجراءات مشددة على هذا المجال بإعتبار هذه الألعاب إدمانا عندما تتعدى الحدود. وأضاف بالقول " اليانصيب لا يشكل خطرا كبيرا، لكن ألعاب الكازينو وآلات الرهان والبوكر فهي تؤدي إلى الإدمان ويمكن أن تشكل خطورة على أصحابها، لكن يمكن تحقيق نتائج جيدة عن طريق العمل على الحد من هذه الألعاب المختلفة الخطيرة وإدخال تعديلات قانوينة جديدة على هذا المجال".

وحسب التقرير دائما فمعدل المبالغ المالية التي تخصص للقمار وألعاب اليانصيب تقدر ب 5000 كرون سويدي سنويا، لكن هذا المبلغ يرتفع بمرور كل سنة بسبب إرتفاع نسبة الإدمان لدى المراهنين الذين يعتقدون أن إضافة مبالغ مالية في المراهنات بوسعها أن تضاعف حظوظهم للفوز بإحدة الجوائز المالية الكبيرة. لكن هذا الأمر لا يتحقق إلا في بعض الحالات القليلة جدا، ويقتصر الربح إذا تحقق أصلا على مبالغ قليلة جدا، حيث غالبا ما يكون المراهن هو الخاسر الأول والأخير.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".