جانب من المعلمين والمتعلمين في مكتبة آلبي، صورة فارسامي إيلمي/ الإذاعة السويدية

حملة لتعميم الإنترنت بين صفوف جميع شرائح المجتمع

مليون ونصف سويدية لا يستخدم الإنترنت
4:01 min

ما يقارب مليون ونصف من السويديين لا يستخدمون الإنترنت، ولهذا تسعى حملة يطلق عليها إسم "Get online" إلى تغيير هذا الوضع. وذلك عن طريق تنظيم دورات تعليمية في كل أرجاء أوروبا بما في ذلك مكتبة آلبي جنوب ستوكهولم، حيث يتطوع كورت لوندستروم عن جمعية المتقاعدين "SeniorNet" بإعطاء دروس في الإنترنت للمتقاعدين والمهاجرين الجدد. وعند زيارة القسم الدولي للإذاعة السويدية لمكتبة آلبي كان لوندستروم يشرح لإحدى المتعلمات كيفية البحث عن المعلومات عبر الشبكة العنكبوتية.

"SeniorNet" في بلدية بوتشيركا هي جمعية تحملت مسؤولية تنظيم دورات لتعليم البحث على صفحات الإنترنت في مكتبة آلبي، خصوصا أن المنطقة آهلة بالمسنين وبالنساء المسنات من المهاجرات اللواتي لا تتوفرن على جهاز كومبيوتر في المنزل ولا تستخدمن الإنترنت.

كريستين كارز إينغلز رئيسة جمعية "Digidel" المشرفة على هذه الحملة في السويد قالت أن 7 أشخاص من أصل 10 لا يبدون إهتماما بالإنترنت بسبب غياب الدوافع والإعتقاد بعدم الحاجة للقيام بذلك. وأكدت إينغلز على ضرورة إنتهاء هذا الوضع لأنه من الصعب جدا المشاركة في تطور المجتمع السويدي دون إستخدام الإنترنت، ودونه يصعب على عدد كبير من الناس مناقشة القضايا المطروحة في السويد. هذا بالإضافة إلى متطلبات العصر كشراء تذاكر المواصلات ودفع الفواتير عن طريق الإنترنت وغيرها من الإجراءات لأن طرق الدفع عن طريق الفاتورة الورقية والوسائل الأخرى القديمة مكلفة جدا مقارنة بالتقنيات الجديدة، على حد تعبير كريستين كارز إينغلز.

يذكر أن هناك عدد كبير من المتطوعين المتقاعدين يقومون بتعليم المسنين والمهاجرين الجدد كيفية إستخدام الإنترنت، لكن هناك أيضا عدد من الشباب والشبيبة المتطوعة التي تساهم في تلقين هؤلاء الأشخاص كيفية إستخدام الألواح الإلكترونية، وبلال طالب في الثانوية العامة واحد من المتطوعين في مكتبة آلبي قال "البرامج التي يتوفر عليه اللوح الإلكتروني تعتبر أول خطوة يجب تعلمها، بعد ذلك تأتي مرحلة التعرف على إرسال رسالة نصية قصيرة وأخذ إلتقاط الصور. وبعدها تأتي مرحلة الإبحار على شبكة الإنترنت وطريقة البحث في موقع (google)، وكذلك كيفية التعامل مع الحسابات البنكية الخاصة".

فيما تعتقد الطالبة ريما البيطار أن القيام بهذا العمل يعتبر شيقا ولا يتعلق الأمر فقط بتعليم الآخرين، بل التواجد في مكتبة آلبي وتعليم كبار السن أشياء لا يعرفونها عن عالم الكومبيوتر يعد أمرا ممتعا. فيما يرى بلال البالغ من العمر 18 سنة أن تعليم المسنين كيفية دفع الفواتير عن طريق الإنترنت وغيرها من الإجراءات يعتبر أمرا بالغ الأهمية وكل شخص يجب أن تكون له دراية بكيفية التعامل مع هذه الأشياء.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".