Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på https://kundo.se/org/sverigesradio/

قبرص: أنتعاش الآمال بحل الأزمة المالية بعد الأتفاق حول شروط جديدة لحزمة المساعدات الدولية

وقت النشر måndag 25 mars 2013 kl 15.23
الرئيس القبرصي نيكوس انستاسياديس يعبر عن أرتياحه للأتفاق

بعد مفاوضات شاقة بين الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسياديس وزعماء الاتحاد الاوروبي والبنك المركزي الاوروبي وصندوق النقد الدولي، وقبل ساعات من انتهاء مهلة اخيرة لتفادي انهيار النظام المصرفي، تم التوصل الى اتفاق مع قبرص على خطة المساعدات المالية البالغة قيمتها 10 ملياردات يورو.

وأفادت وكالات الأنباء أن الأتفاق الذي تم بعد تهديد الرئيس القبرصي بالإستقالة نص على إلغاء الضرائب على الودائع المصرفية التي كانت محل جدل وأعتراض دفع البرلمان القبرصي إلى رفض الخطة بصيغتها الأولى، وكذلك على إغلاق مصرف لايكي بانك ثاني أكبر البنوك القبرصية، وهو أمر يمكن أن يلحق خسائر كبيرة باصحاب الودائع غير المؤمنة، وستحول منه الودائع التي تقل عن 100 الف يورو الى بنك قبرص لانشاء "بنك جيد."

وفي تعليقه على الإتفاق قال رئيس المجموعة الأوربية جيروين دايسيلبلويم:

ـ لقد وضعنا حدا لحالة اللا إستقرار التي أثرت على قبرص ومنطقة اليورو في الأيام الأخيرة. لقد كان أسبوعا مرهقا، وبشكل خاص لقبرص، ونحن نشعر بتعاطف كبير مع الشعب القبرصي في هذا الوضع الصعب.

ورغم التوصل الى الإتفاق ما تزال هناك علامات أستفهام كبيرة حول مدى قدرة حزمة المساعدات على حل الأزمة الإقتصادية القبرصية، وما إذا كانت هنا حاجة الى فرض أجراءات تقشفية مثيرة للإستياء الشعبي قد يكون من ضمنها خفض الأجور والمعاشات التقاعدية. وستتواصل مناقشة هذا الأمر حتى أواسط الشهر المقبل موعد دخول الأنتهاء من وضع كل التفاصيل.

من جانبه وفي ختام المفاوضات التي أنتهت في وقت متأخر من مساء الأمس عبر الرئيس القبرصي نيكوس أنستاساياديس وبصوت مجهد عن سعادته للتوصل الى الأتفاق ورأى أنه يلبي تطلعات الشعب القبرصي وكل الإتحاد الأوربي:

سيسيليا سكنغسلي المديرة الإقتصتدية لسويد باكن رأت هي الأخرى ان الأتفاق حل جيد بالنسبة للطرفين المحلي القبرص والدولي، أن يتم الأتفاق على خطة المساعدة بعد الخسائر الإئتمانية التي منيت بها عديد من البنوك القبرصية والتي تحتاج الدعم. مشيدة بكون الإتفاق لن يترك إثارا سلبية على الودائع التي تقل عن 100 الف يورو:

حزمة الدعم الإقتصادي ستمول من عدة جهات دولية مانحة والهدف منها تأمين الوضع الإقتصادي في منطقة اليورو والحيلولة دون تأثرها بالأزمة المالية القبرصية، لكن سيسيليا سكنغسلي لا تعتقد ان تلك الأزمة يمكن أن تؤثر على الأقتصادي السويدي لضعف التبادل الإقتصادي بين السويد وقبرص:

ـ من الواضح أن هناك أشخاصا في السويد لديهم حسابات مصرفية في بنوك قبرصية، ويمكن ان يتأثروا بالضريبة، وهناك غيرهم من أصحاب الشركات ممن يمكن أن يواجهوا مشاكل بسبب العلاقات مع الشركات في قبرص، ولكن بشكل عام لن يتأثر الإقتصاد السويدي بالمشاكل القبرصية.

ورغم عدم تأثر الإقتصاد السويدي أو اليورو حتى الآن بالأزمة المالية القبرصية، إلا أن سكينغسلي لا تستبعد أن يكون لها تأثيرا على الكيفية لاتي سنوفر بها في المستقبل، معبرة عن أعتقادها أن أربع سنوات من الأزمة الأقتصادية قد كشفت للمودعين سواء كانوا أفرادا أو شركات عن أنماط المخاطر التي يحملها أيداع الأموال في بلدان أخرى، وهي تتوقع أن يقوم مزيد من المودعين بأيداع أموالهم في بنوك بلدانهم في المستقبل.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".