الشخصان تخلفا عن دفع فاتورة البنزين التي بلغ مقدارها أقل من 300 كرون. صورة فريدريك ساندبيري / سكانبكس

معلومات جديدة بشأن حادث التصادم المميت فوق جسر يولستابرون

تبين ان الشخصين البالغين 20 عاماً اللذين ماتا عند جسر يولستابرون الواصل بين منطقتي سترانغناس و انغشوبنغ أثناء مطاردة الشرطة لهما منذ اسبوعين مضيا، كانا قد  تخلفا عن دفع فاتورة البنزين التي بلغ مقدارها أقل من 300 كرون. ذلك حسبما اورده التلفزيون السويدي في سورملاند.

وهذه المعلومات قد يكون لها اهمية بالنسبة للتحقيقات الجارية حول الحادث بحيث يمكن اعتبار المسألة قضية سرقة وبالتالي فإن الأساليب التي اتبعتها الشرطة، وفقاً للقانون، قد تكون متناسبة مع هذه الجريمة التي وقعت، كما جاء في الخبر الذي بثه التلفزيون.

ويحقق قسم قضايا الشرطة في مكتب النائب العام بشأن احتمال وجود خطأ وظيفي من قبل شرطة اوبسالا أدى الى القتل غير العمد، حيث أمر قائد الشرطة المناوب بفتح الجسر بهدف ارغام السيارة المُطاردة على التوقف، لكن السيارة تعدت الحواجز ومن ثم سقطت في المياه وتوفي الشخصان الذين كانا على متنها.  

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".