الهواتف الخليوية اصبحت متوفرة للجميع، الا ان التغطية التي توفرها شبكات الخطوط الخليوية ليست متوفرة في جميع انحاء السويد

احزاب المعارضة تدعو الى تحسين شبكات الهواتف الخليوية

رأت الاحزاب الثلاثة المعارضة انه على الحكومة الضمان لجميع مواطنيها امكانية الاتصال عبر شبكات الهواتف الخليوية في جميع انحاء البلاد. جاء هذا بعد التدقيق الذي قام به برنامج كاليبر الاستقصائي في الاذاعة السويدية والذي كشف عن ان مجلس ادارة البرق والبريد Post och Telestyrelsen، وهي المصلحة المسؤولة عن الاتصالات، لم تعد تفرض اية شروط تحسينية على الشركات الشبكات الخليوية، ولا تطالبها بتطوير شبكات ارسالها.

- علينا العمل الان على تشديد القوانين الموضوعة، كما تعتقد مونيكا غرين، الناطقة في شؤون المعلوماتية والاتصالات في الاشتراكي الديمقراطي

مونيكا غرين ترى ان تطوير شبكات الاتصالات الخليوية اصبح الان من شروط تحسين ظروف العمل لعمال الغابات وللمزارعين. الامر يتعلق ايضا بضمان اجراءات الامان للسياح وللاشخاص المقيمين في مناطق بعيدة عن تلك المزدحمة بالسكان تتابع مونيكا غرين.

ويضمن القانون السويدي الان للمواطن امكانية الحصول على خط هاتفي ارضي في اي مكان تواجد به في البلاد، ومونيكا غرين الناطقة في شؤون المعلوماتية والاتصالات من الاشتراكي الديمقراطي ترى انه آن الوقت لادراج خطوط الهواتف الخليوية ضمن هذا القانون، لان العدد الاكبر من الناس يستخدمونها

ولكن، وعلى الرغم من ان امكانية الاتصال بالهاتف الخليوي ليست متوفرة في جميع المناطق السويدية، الا ان مجلس ادارة البرق والبريد لا يطالب الشركات الاتصالات الخليوية تحسين شبكاتها، بل ان الشرط الوحيد منذ 2009 هو ضمان بقاء الحال على ما هو عليه.

اوربان لاندمارك رئيس قسم في مجلس ادارة البرق والبريد قال البارحة لقسم الاخبار في الاذاعة السويدية انه يتوجب على المصلحة تشديد الشروط على شركات الشبكات الخليوية، الا ان المهمة التي اوكلت لها من الحكومة لا تقضي بضمان التغطية الخليوية لجميع المواطنين. حزب اليسار يرى انه من المناسب الان ضمان توفير هذه الامكانية للجميع حيث ان الشروط المفروضة على الخطوط الارضية يجب ان تشمل التقنيات الجديدة، كما تقول سيف هولما من لجنة السير والبنى التحتية في حزب اليسار. وتتابع هولما ان الحكومة لا تستطيع ترك الامر للسوق التجارية، انما عليها هي اخذ المبادرة والمطالبة باجراء التحسينات.

من حزب البيئة تعالت ايضا الاصوات المطالبة بتعديل القوانين، وبوديل سيبايوس تقول انه من الضروري تحسين شبكات الهواتف الخليوية لان الناس تتجه اكثر فاكثر الى استخدامها

- اذا ما ترك الامر للسوق التجارية، فلن تقوم الشركات بتطوير شبكاتها لكي تشمل المناطق التي لا تعود عليها بالربح الوفير، مثلا القرى الصغيرة حيث يقيم عدد قليل من الاشخاص. ولكن يجب ان تكون امكانية استخدام الهاتف الخليوي متاحة للجميع، تقول بوديل سيبايوس من حزب البيئة

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".