Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på https://kundo.se/org/sverigesradio/

تزايد عمليات ترحيل الرومر الى كوسوفو

بريندا 17 عاماً رُحلت من السويد . صورة ميلان جيلفيك / الاذاعة السويديه

تستمر السويد والعديد من الدول الاوروبية الاخرى في عمليات ترحيل الرومر الى كوسوفو رغم الانتقادات الموجهة من قبل منظمات حقوق الانسان، وفي نفس الوقت الذي انخفضت فيه اعداد الرومر ممن اختاروا العودة الطوعية الى كوسوفو يتم ترحيل الكثير منهم وبصورة قسرية. وتبين الارقام الواردة من مفوضية الامم المتحدة لشئون اللاجئين ان الترحيل الاجباري للرومر الى كوسوفو ارتفع بنسبة 50 بالمائة منذ العام 2011.

قسم الاخبار في الاذاعة التقى بعضا من الرومر الذين رُحلوا قسراً من السويد وتحدث الكثير منهم حول ما يتعرضون له من مضايقات منذ عودتهم القسرية. بريندا تبلغ من العمر17 عاماً وعاشت في السويد خمس سنوات وهي واحدة من بينهم.

"الألبان يقذفون الحجارة علينا، وينادوننا بالغجر، انهم يضطهدوننا بكل بساطة ، وليس من السهل علينا الخروج الى الشارع" تقول بريندا .

وخلال العام الماضي تم ترحيل أكثر من 625 شخص من الرومر من السويد والدول الأوروبية الى كوسوفو، وقد تلقت الدول الأوروبية ومن بينها السويد انتقادات ،على سبيل المثال من مجلس اوروبا، بخصوص ترحيلهم الى كوسوفو حيث يتعرضون الى تمييز منظم.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".