صورة لايف ار يانسون / سكانبكس

قصور كبير في تقييم البلديات للتلامذة قبل ارسالهم الى مدارس ذوي الاحتياجات الخاصة

تعاني التحقيقات التي تقوم بها البلديات حول التلامذة الذين يحالون الى مدارس ذوي الاحتياجات الخاصة من قصور كبير ، وفقاً لما تراه مديرة مفتشية المدارس آنا ماري بيغلر .

فعملية التقييم، التي من خلالها يتم تحديد ما اذا كان الطفل قد حقق الاهداف الموضوعة له في المرحلة الاساسية، أو ما اذا كان لايزال بحاجة الى الذهاب الى مدارس ذوي الاحتياجات الخاصة ، تتم بواسطة احد المختصين. لكن مفتشية المدارس راجعت 4800 دراسة تقييم ووجدت ان نصفها لم تكن دقيقة بما فيه الكفاية او انها تعاني من بعض القصور.

وعلى البلدية تحمل مسؤوليتها وتحسين عملية تقديم الدعم والتعويض لمن تم احالتهم بالخطأ الى مدارس ذوي الاحتياجات الخاصة، وفقاً لما تقوله آنا ماري بيغلر.

"يجب مساعدة هؤلاء الاطفال على ترتيب حياتهم ، ومساعدتهم للحصول التعليم الخاص بالبالغين على سبيل المثال او للحصول على فرص اخرى تمكنهم من المضي قدماً في حياتهم."

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".