صورة بيرتل ايركسون / سكانبكس

تراجع في أعداد الطلاب المدينين لمصلحة الإعانات الدراسية CSN

تحسنت مستويات الطلاب في ما يتعلق بالإبلاغ عن التغييرات في دراساتهم الى مصلحة الإعانات الدراسية ، فقد قل عدد طلاب الكليات العالقين اثر اجراءات الرقابة على القروض المدفوعة بالغلط، وفقاً لما تقوله كارينا ايساكسون وهي استشارية تطوير في المصلحة المركزية للإعانات الدراسية CSN.

"لقد انخفض عدد الطلاب العالقين الى النصف مقارنة بنفس الفترة من العام المنصرم وهو ما نعتبره تحول في المنحنى" تقول ايساكسون.

وتتعلق المسألة اجمالاً بمبالغ مالية كبيرة ، ففي العام 2011 كان طلاب الكليات في السويد مُطالبون بسداد 38 مليون كرون كقروض دراسية مدفوعة بالخطأ، ولهذا السبب تتابع المصلحة المركزية للإعانات الدراسية CSN،خلال الثلاث سنوات الأخيرة، جميع الطلاب الدارسين في دوام كلي في الكليات السويدية ممن يحصلون على دعم دراسي كامل، ويتم متابعة ما اذا كان هؤلاء الطلاب مسجلين في كل الدورات الدراسية ومستوى اداءهم الدراسي الذي يُبلغون عنه الى المصلحة.

وأنخفض العدد كثيراً بالنسبة للطلاب العالقين خلال الفصل الدراسي للخريف الماضي مقارنة بالعام الماضي ، فالعدد بلغ  650 طالباً وطالبة مقارنة بما يقرب من 1600 خلال  العام الماضي.

"أعتقد بانه نظام أفضل ذلك الذي اتبعته المصلحة المركزية للإعانات الدراسية بالتعاون مع المدارس حيت يُمكن الحصول على ملخص جيد بشأن الدورات الدراسية " يقول الطالب امبيورن كارلسون .

كالرلسون وزميله اريك باروما يدرسان الهندسة المدنية في الكلية الملكية للتقنية Kungliga Tekniska Högskolan في استوكهولم وعند سؤالهما عما اذا كانا يعتقدان أن الطلاب يرغبون في التقييد بالإجراءات الصحيحة أم ان أكثريتهم يتجنبون التسديد فيما بعد، أجابوا:

" إنني اراهن على ان الناس ليسوا بأخلاق القديسين، لذلك أنا اجزم بأن السبب هو تجنب انكشاف امرهم "يقول امبيورن كارلسون

أما اريك باروما  فيقول "لدي زميل تم كشفه، فقد بدأ الدراسة ولكن لم يكن يدرس كثيراً ثم توقف تماماً ، لكنه ظل يتسلم المال لمدة ما يقرب من عام، ثم فجأة أصبح مدين بتسديد 40 الف كرون ، ولم يكن الامر جيدا أعتقد أن ذلك كان بمثابة الحسم."

في المصلحة المركزية للإعانات الدراسية CSN يُنظر الى أن المعلومات اصبحت أوضح وأفضل ، لكن الالتزام الشخصي مستمر منذ العام 2010 ، كما تقول كارينا اساكسون.

"قد يأخذ الامر عدة سنوات قبل ان يتوسع ، والرقابة المنتظمة هي ما نقوم به الان" تقول اساكسون.

وقد تراجعت كثيراً أعداد الطلاب العالقين في اجراءات الرقابة جراء الحصول على عائد شخصي مرتفع  فحوالي 16 الف طالب وطالبة حصلوا على الكثير من المدخول الشخصي دون الابلاغ الى مصلحة الاعانات الدراسية مقارنة بما يقرب من 27 الف طالب وطالبه في العام الماضي. لكن وفقاً لمصلحة الاعانات الدراسية فذلك يعود فقط الى زيادة مبلغ الاعفاء في العام 2011.

"بالتأكيد يمكن للشخص الحصول على الكثير من المال قبل ان يتم خفض مقدار الدعم الدراسي وهنا لا يمكن لنا ان نرى أن الشخص اصبح اكثر اجتهاداً من خلال الإشعار بأن دخله ارتفع" تقول اساكسون

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".