صورة لاسي بيرسون/ الإذاعة السويدية

خروقات في معايير السلامة وراء وقوع حادث قطار في ستوكهولم

في شهر ‏يناير/ كانون الثاني الماضي أصيبت شابة تبلغ من العمر 22 سنة بجروح خطيرة بعد أن قامت بقيادة قطار في ظروف غامضة لتصطدم بعد ذلك بإقامة سكنية في سالتسخوبودين.

الشابة وهي عاملة نظافة خرجت أخيرا عن صمتها وتحدثت لجريدة (سيكو)، وقالت أنها فعلت كل شيء في محاولة لإيقاف القطار، لكنها لم تتمكن ذلك ليحدث الإصطدام في ثوان معدودة. وجراء ذلك الحادث تعرضت الشابة لكسور خطيرة متفرقة في جسدها وحدوث ثقب في رئتها، ما إستدعى وضعها تحت التخدير لمدة ثلاثة أيام.

هذا ولا تزال شركة المواصلات (SL) وشركة (أريفا) المالكة للقطارات تدين الشابة بسرقة القطار، في الوقت الذي كشفت فيه الشرطة خروقات خطيرة تتعلق بمعايير السلامة. وفي تعليقها على إتهام الشركة قالت عاملة النظافة أن هذا الأمر لا يسبب لها أي قلق بل يثير الضحك والسخرية، وحملت الشركة كامل مسؤولية وقوع هذا الحادث.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".